الفئة: اخبار سياسية، التاريخ: ۲۰۱۳/December/۳۰ - ۱۷:۲۵:۰۰، رمز الخبر: ۲۳۶۰۵۶

رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة: يوم ۹ دي أفشل محاولات الاعداء وأذنابهم

أكد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء السيد حسن فيروز آبادي أن يوم ۹ دي أفشل محاولات الاعداء الأجانب في خارج الجمهورية الاسلامية الايرانية وأذنابهم في داخلها التي عملوا علي تنفيذها منذ ۲۰ عاما وذلك في كلمة القاها أمام ملتقي رسم السياسة العريضة للقوات المسلحة الذي عقد بمشاركة عدد كبير من كبار القادة العسكريين في البلاد.

و أفاد مراسل القسم الدفاعی بوکالة " تسنیم " الدولیة للأنباء أن اللواء فیروز آبادی أشار الی مواجهة الثورة الاسلامیة مختلف أنواع المؤامرات منذ الیوم الاول لانتصارها بدءا بالعناصر العمیلة للشاه والیساریین وزمرة المنافقین الارهابیة ومرورا بالاقطاعیین والرأسمالیین وبالتالی کل العناصر المعادیة للثورة المبارکة مؤکدا اخفاق وفشل کل هذه المحاولات الیائسة بفضل وعی ویقظة الشعب الایرانی. وقال هذا المسؤول " ان الشعب الایرانی واجه خلال الاعوام الاولی لانتصار الثورة الکثیر من المحاولات والمؤامرات والمخططات التی کانت تقع یومیا فی مناطق مختلفة من البلاد بأشکال وتحت مسمیات عدیدة حتی نشوب الحرب التی فرضها صدام علی شعبنا حیث حاول الذین یقفون وراءها اخفاء وجههم الحقیقی الا انهم فشلوا فی ذلک بسبب وعی الشعب الایرانی مما اضطروا الی تغییر نهجهم واسلوبهم فی التعامل مع الحرب حیث فر بعضهم الی الخارج لاعلان الحرب علی النظام الاسلامی وقیادة هذه الحرب من الخارج ". وأضاف عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام قائلا " ان هذه الثورة الاسلامیة واصلت نهجها رغم کل المحاولات التی قام بها الاعداء واجتازت مختلف المراحل الصعبة فی ظل القیادة الحکیمة للامام الخامنئی مد ظله العالی ". واعتبر اللواء فیروز آبادی حوادث 30 کانون الاول عام 2009 بأنها کانت نتیجة اتحاد الاعداء فی داخل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وخارجها وثمرة التعاون الثنائی بینهم ورأی أن الصاق تهمة التزویر فی الانتخابات الرئاسیة کان یراد منه تشکیل تیار اجتماعی معادی للثورة ینتهی بالقضاء علی نهضة الامام الخمینی طاب ثراه الا ان هذه المحاولة الیائسة باءت بالفشل بفضل وعی أبناء الشعب الایرانی الذین وقفوا فی وجه مثل هذه المحاولات الهشة.