البنتاغون : إيران ستتمكن من صناعة صاروخ باليستي عابر للقارات في العام 2015

رمز الخبر: 53391 الفئة: دولية
البنتاغون

افاد تقرير جديد لوزارة الدفاع الاميركية «البنتاغون» خرج قريبا من نطاق السرية أن واشنطن لديها قناعة منذ أكثر من عقد من الزمن بأن إيران ستتمكن سنة 2015 بمساعدة الصين و روسيا ، من اختبار إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات يصل مداه إلى الولايات المتحدة .

و زعم التقرير ـ الذي يصدره «البنتاغون» سنويا لتقييم القدرة العسكرية الإيرانية ـ أن إيران ما زالت تنمي قدراتها التقنية الستراتيجية في مجال التسلح النووي [!] و هي مستمرة في تخصيب اليورانيوم و تشغيل مفاعل المياه الثقيلة (الذي يدعي أنه مخالف لقرارات مجلس الأمن والامم المتحدة [!]) . واضاف في تهويل سافر: "كما أن إيران ماضية في تنمية الصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية"[!] . و أعرب التقرير عن قلق الأوساط الأمريكية من تمكن إيران من إطلاق أقمار صناعية صغيرة ، موضحا بأن "هذه الخطوات الفنية ستتيح لإيران فرصة لتنمية فضائية أوسع وصناعة صواريخ أبعد مدى" . و قال التقرير : "على الرغم من الضغوط المتزايدة على إيران جراء الحظر .. إلا انه لم يلحظ أي تغيير في سياقات أمن إيران القومي و استراتيجياتها العسكرية على مدى سنين" . و حول النهج العسكري الإيراني ، أكد التقرير أنه ما زال دفاعيا يستهدف ردع الهجوم المضاد بالإضافة إلى استخدام اسلوب الهجوم غير المتكافئ على المصالح الاقتصادية والسياسية والعسكرية للعدو وفرض حل دبلوماسي عليه مع تجنب أي تسوية تهدد مصالح إيران الوطنية . و أشار التقرير إلى أن إيران ما زالت تهدد بإغلاق مضيق هرمز في حال تشديد الحظر عليها أو ضربها عسكريا ، كما أن إيران هددت بأنها ستقوم ، في حال تعرضها لأي ضربة ، بإطلاق صواريخ ودعم العمليات التي تستهدف مصالح أميركا وحلفائها في المنطقة . علي صعيد اخر ، ذكر تقرير البنتاغون أن إيران تسعى لتعزيز مكانتها وثقلها الدوليين ، و مواجهة النفوذ الأمريكي ، و توسيع علاقاتها الإقليمية ، و الدفاع عن التضامن الإسلامي، مضيفا ان "ايران تطالب بتوسيع نطاق المعاهدات الاقتصادية و الأمنية مع بعض الدول ، لاسيما دول عدم الانحياز وأمريكا الجنوبية وأفريقيا (...) وهي تلعب دورا متناميا خارج نطاق منطقة الخليج الفارسي و شرق المتوسط (سوريا ولبنان)" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار