الزهار : جهل بعض قادة «حماس» بـ «الثوابت» الفلسطينية سيجلب الدمار لمسيرة النضال الفلسطيني

رمز الخبر: 55240 الفئة: انتفاضة الاقصي
محمود الزهار

قال القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية «حماس» الدكتور محمود الزهار إن الكونفدرالية «المزعومة» بين الاردن و فلسطين لا يمكن ان تتم على ارض الواقع ، معتبرا أن الكونفدرالية ما هي الا الوطن البديل الذي تريده «اسرائيل» للفلسطينيين .

و أضاف الزهار في حواره مع صحيفة «الدستور» الاردنية ، أن الخلاف الفلسطيني حول الكونفدرالية مع الاردن لا يمكن تطويقه ، و تساءل عن مغزى التوقيت في طرح الكونفدرالية الان ، معتبرا أن ذلك يأتي في سياق قيام «اسرائيل» بتصدير أزمتها الداخلية الى الجانب العربي و تحديدا الفلسطيني والاردني . و أشار الزهار الى أن «حماس» ومعها الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يوافقوا على الكونفدرالية . و حول مستقبل علاقة «حماس» مع الاردن ، قال الزهار ان طبيعة العلاقة الاخوية التي تربط الشعبين الفلسطيني والاردني تؤكد دائما تميز هذه العلاقات وتلاقيها على الأخوة و وحدة المصير . و دعا الزهار ،  المكتب السياسي الجديد لحركة «حماس» برئاسة خالد مشعل ، الى عدم التجاوب مع ما أطلق عليه «الرضوات والجاهات» للانحراف بالحركة الى اتجاهات اخرى لا يقبلها الشعب الفلسطيني لا من قريب ولا من بعيد ، مستبعدا في الوقت نفسه إقدام قادة الحركة و أعضاء المكتب السياسي على تقديم مزيد من التنازلات . و انتقد الزهار ما تحدث به بعض قادة الحركة عن «الثوابت» الفلسطينية ، معتبرا أن جهل البعض بهذه الثوابت سيجلب الدمار الى مسيرة النضال الفلسطيني التي بدأت في عام 1918 . و حول الازمة السورية ، قال الزهار : كان موقف الحركة ولا يزال هو أن على الاخوة السوريين أن يلجاوا الى الحوار، بدلا من القتال ، وان يجدوا الحلول المناسبة لقضيتهم بين انفسهم وبدون تدخلات من أحد . و لعل الحركة بدأت بذلك ، لكننا وصلنا الى طريق مسدود ، فآثرنا الخروج من سوريا لنبتعد عن مقولات قد تقال في يوم من الايام بأننا تدخلنا في الشؤون الداخلية لدولة عربية ، ذلك أن هدفنا الاول والاخير هو تحرير فلسطين .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار