المستوطنون الصهاينة يقتحمون المسجد الاقصى صباح اليوم والمرابطون يتصدون لهم

بدأت صباح اليوم الخميس ، جماعات صهيونية اقتحام المسجد الأقصى ، تلبية لدعوات يهودية متطرفة لأنصارها إلى ما أسمته بـ "حجٌ جماعي للأقصى" ، و تصدى لهم المرابطون فيما تسود حالة من التوتر الشديد هناك ، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الصهيوني .

المستوطنون الصهاینة یقتحمون المسجد الاقصى صباح الیوم والمرابطون یتصدون لهم

و افادت مصادر وكالة "تسنيم" الدولية للانباء بان مئات المصلين و المرابطين من أهل القدس والداخل الفلسطيني و طلاب مصاطب العلم في الاقصى ، احتشدوا في المسجد المبارك ، لرد على هذه الاقتحامات ، يتقدمهم الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني وعدد من قيادات الحركة في الداخل . و كانت الحركة الاسلامية سيرت "عبر مسيرة البيارق" اليوم 20 حافلة إلى الأقصى استجابة إلى نداء الحركات السياسية في الداخل كجزء من احياء الذكرى الـ 65 للنكبة  و أفادت مصادر إعلامية ، أن الجماعات المتطرفة دعت عبر وسائل اعلامها وتواصلها في الشبكة العنكبوتية ، إلى ما أسمته 'اقتحام كبير ونوعي ينفّذه شبيبة وأطفال يهود داخل المسجد الأقصى من باب المغاربة في الساعة 8:30 صباحا ، و يستمر هذا الاقتحام حتى الساعة 12:30 مساء للاحتفال بعيد نزول التوراة داخل 'جبل الهيكل' على حد زعمهم- أي بالمسجد الأقصى . و يترأس هذه الجماعات الحاخام اليهودي المتطرف 'يسرائيل أرئيل' و الحاخام 'يوسف ألباوم' ، و من ثم سينتقلون بتظاهرة كبيرة تجوب زقاق الحي اليهودي المحتل داخل البلدة العتيقة، للمطالبة بحرية صلاة اليهود داخل الأقصى  . ويعتبر 'نزول التوراة' من أعياد الحج الثلاثة عند اليهود ، فهو يرتبط بأيام المعبد المزعوم بحسب نصوص التلمود، لذلك يربطه اليهود بالمسجد الأقصى بشكل مباشر، على أنه مكان الحج لهذا العيد، وفي كل عام يجتمع المستوطنون في مدينة القدس في صبيحة يوم ما يسمونه عيد 'نزول التوراة' عند حائط البراق بالآلاف ، فترتفع أصواتهم بالتوراة والمزامير، وتعج سماء القدس بصرخاتهم وأغانيهم الصاخبة.

و كان عشرات الفلسطينيين اصيبوا امس الاربعاء خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في أماكن مختلفة من القدس المحتلة و الضفة الغربية خلال إحياء الذكرى الخامسة والستين للنكبة . كما اعتقلت قوات الاحتلال نحو عشرين فلسطينيا إثر قمعها تجمعا شبابيا بمنطقة باب العمود في القدس ، فيما شهدت منطقةُ الحرمِ القدسي حالة استنفار أمنية . و في كل من الخليل و بيت لحم ونابلس بالضفة الغربية اُصيب عشرات الفلسطينيين بأعيرة مطاطية والغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع جنود صهاينة . كما جرت اشتباكات مع جيش الاحتلال في اماكن متفرقة ، منها بالقرب من سجن عوفر العسكري قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية . و اطلقت صافرة الحداد في الساعة 12:00 لمدة 65 ثانية ، و حمل المتظاهرون اعلاما فلسطينية ومفاتيح العودة بالاضافة الى لافتات تحمل اسماء القرى المهجرة خلال النكبة . و في مخيم العروب عند مدخل احد اكبر احياء الضفة الغربية تصاعد الدخان الاسود من الاطارات المحترقة، والقى الشبان الحجارة على الجنود الصهاينة الذين اطلقوا الرصاص المطاطي و قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع
و طرد نحو 800 ألف فلسطيني و اخرجوا من منازلهم في الحرب التي أدت إلى قيام «اسرائيل» عام 1948 .. لكن يعيش الان ما يصل الى خمسة ملايين مشرد واحفادهم في مخيمات بلبنان وسوريا والاردن وقطاع غزة والضفة الغربية وكثير منهم في مخيمات تفتقد للخدمات الاساسية . و يطالب الفلسطينيون "بحق العودة" و تقرير مصيرهم من القضايا الشائكة جدا في مساعي انشاء دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة .

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة