الحكومة التونسية تقرر منع عقد مؤتمر جماعة " أنصار الشريعة" السلفية

رمز الخبر: 58975 الفئة: دولية
وزارة الداخلية التونسية

قررت وزارة الداخلية التونسية ، مساء أمس الجمعة ، منع مؤتمر جماعة "أنصار الشريعة " السلفية المتطرفة ، الذي أعلنت الجماعة عقده غداً الأحد ، في مدينة القيروان و سط البلاد و قالت في بيان : " تقرر منع انعقاد هذا الملتقى و ذلك لما يمثله من خرق للقوانين و تهديد للسلامة و النظام العام " .

 و أوضحت أن قرار المنع جاء " إثر إعلان ما يسمى بـ " أنصار الشريعة " عقد تجمع بالساحات العامة بمدينة القيروان ، على خلاف القوانين المنظمة للتجمعات و لقانون الطوارئ ، و في تحد صارخ لمؤسسات الدولة و تحريض ضدها و تهديد للأمن العام" . و حذّرت الوزارة من أن "كل من يتعمد التطاول على الدولة و أجهزتها أو يسعى إلى بث الفوضى و زعزعة الاستقرار أو يعمد إلى التحريض على العنف و الكراهية سيتحمل مسؤوليته كاملة" . و نبّهت الوزارة  إلى أن " أي محاولة للإعتداء على الأمنيين أو مقراتهم ستواجه بالشدة اللازمة و في إطار القانون" . و ذكرت أنها " ملتزمة بحماية حق التظاهر السلمي و حرية التعبير و ممارسة الشعائر و الدعوة " الدينية " بشكل سلمي لكل المواطنين وفق القوانين الجاري العمل بها " . و طمأنت وزارة الداخلية التونسية جميع التونسيين قائلة " ان قواتنا الأمنية بالتعاون مع قواتنا المسلحة على أتم الجاهزية ، لحفظ سلامة المواطنين و ممتلكاتهم و التصدي لكل مظاهر الفوضى و بث الفتنة في البلاد" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار