اية الله الاراكي يدعو القرضاوي الى العودة لسيرته الماضية في حمل لواء التقريب

رمز الخبر: 59243 الفئة: الصحوة الاسلامية
الشيخ الاراكي

وجه آية الله الشيخ محسن الاراكي الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية خطابا الى الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، داعيا اياه للعودة الى سابق عهده في لم شمل الامة الاسلامية ورأب الصدع بين ابنائها و الابتعاد عن مواقفه الاخيرة التي تتناسق مع ما يريده اعداء الامة من صب الزيت على النار و اثارة الفتن الطائفية بين المسلمين .

و ناشد اية الله الاراكي ، القرضاوي ، العودة الى سيرته الماضية في حمل لواء التقريب و الوحدة بين المسلمين سنة و شيعة وعربا و اكراداً وغيرهم وأن يحذر مؤامرات الاعداء التي يريدون السوء بالمسلمين و ان لا يصغي الى ما ينسجه الشياطين من اكاذيب وافتراءات يراد لها ان تمزق شمل المسلمين .
و فيما يلي نص الخطاب :
فضيلة الشيخ القرضاوي
السلام عليكم ورحمة الله ،،،
لقد عهدنا منكم يا شيخنا الفاضل خطابكم التقريبي المنادي بالوحدة الاسلامية والابتعاد عن التطرف والنهي عن تكفير المسلمين وهدر دمائهم واثارة الخلافات بينهم .
هذا ما عهدناه منكم قبل ان تهب رياح الصحوة الاسلامية على بلاد الشرق الاوسط والشمال الافريقي و كنا نأمل من فضيلتكم بعد هبوب رياح الصحوة الاسلامية في ربوع العالم العربي والاسلامي ان تقوموا بدوركم الريادي المنشود في لم شمل الامة وحل خلافاتها ورأب الصدع بين ابنائها ؛ واذا بنا نجد ان مواقفكم الاخيرة حيال كثير من قضايا الامة الاسلامية إنّما تتناسق مع ما يريده الاعداء بهذه الامة من صب الزيت على النار واثارة بعض الطوائف من المسلمين على بعض والدعوة الى هدر الدماء والحكم على المسلمين بما لا ينسجم مع مواقفكم المشرّفة الماضية التي ما زلنا نأمل ان تستمر و تتجدد لتساهم في حلّ أزمات العالم الاسلامي والحد من موجة الصراع الطائفي والمذهبي بل و محاولة البحث عن الطرق والوسائل والآليات التي تؤدي الى رأب الصدع بين المسلمين وايجاد الالفة بين قلوبهم وتوحيد صفوفهم في مواجهة العدو الاكبر المتربص بهم جميعا وهو الكيان الصهيوني الجاثم على صدر أهلنا في بلد المقدسات ارض فلسطين والذي يزداد عتوّاً وعناداً وطغياناً يوما بعد يوم .
انني و باسم مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية اناشدك بالله يا شيخنا أن تعود الى سيرتك الماضية الحسنى في حمل لواء التقريب و الوحدة بين المسلمين سنة و شيعة وعربا واكراداً وغيرهم وأن تحذر مؤامرات الاعداء التي يريدون السوء بالمسلمين وان لا تصغى الى ما ينسجه الشياطين من اكاذيب وافتراءات يراد لها ان تمزق شمل المسلمين وتهييج بعضهم على بعضهم واثارة الفتن بين طوائف المسلمين وفئاتهم .
ان مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية يعلن استعداده لبذل قصارى الجهد وب التعاون مع فضيلتكم و من تشاؤون من علماء الاسلام و اهل الكلمة النافذة من شخصياتهم ووجهائهم من اجل تقريب وجهات النظر بين الفئات المتصارعة في مناطق الازمات في عالمنا الاسلامي والوصول إلى حلّ إسلامي يرضي الله سبحانه وتعالى ويرضي عباده الصالحين .
اسأل الله تعالى أن يأخذ بايدينا الى ما فيه خير الامة الاسلامية وصلاحها وان يدفع عنها شر الاعداء ، و ان يوحد صفوفها في مواجهة العدو الصهيوني المتربص بالاسلام والمسلمين وحلفائه الطغاة الحاقدين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محسن الأراكي
الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية ـ طهران

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار