مساعد الرئيس السوداني : «إسرائيل» تدعم المتمردين في الجنوب

اتهم مساعد الرئيس السوداني " نافع علي نافع " جهات عسكرية من دولة جنوب السودان ، بتقديم الدعم المالي لمتمردي الجبهة الثورية التي كشفت أهدافها العنصرية و ارتماءها في أحضان جهات خارجية ، من بينها الكيان الصهيوني ، و ذلك من أجل إجهاض اتفاقيات التعاون الموقعة بين الخرطوم و جوبا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ، و أكد أن وجود الكيان الصهيوني بالجنوب لم يعد سراً خافًياً أو معلومة يبحث لها عن إثبات .

مساعد الرئیس السودانی : «إسرائیل» تدعم المتمردین فی الجنوب

وقال نافع ، في لقاء مع قناة " الشروق" الفضائية السودانية : " إن دولة الجنوب بها قيادات مقتنعة بضرورة تنفيذ الاتفاقيات مع السودان و داعمة لهذا التوجه " ، و لكنه أشار إلى جيوب في المؤسسة العسكرية تعمل بتحريض من قوى خارجية لإجهاض الاتفاقيات و دعم المتمردين . و ذكر أن " الجولة المقبلة من التفاوض حول منطقتي جنوب كردفان و النيل الأزرق ستعقد في ظروف مواتية لها و سنحدد موقفنا منها عندما تطرح القضية رسميًا" . و اعتبر مساعد الرئيس السوداني أن " هناك أحزاباً في المعارضة لم تكن سعيدة بالاتفاقيات مع الجنوب ، لذلك تضامنت مع ما يسمى بالجبهة الثورية ، و دعمتها في أحداث " أم روابة و أبو كرشولا " التي لن تأخذ عملية استردادها وقتًا طويلًا" . و أوضح أن " ما حدث في كردفان يمكن أن يحدث في أي مكان بالسودان و العالم ، لأن وجود القوات المسلحة في كل مكان ليس أمراً ميسوراً ، و مبدأ المحاسبة على الأخطاء أصيل في الدولة ، و ليس هناك من يرفضه من المسؤولين الذين يقومون بواجبهم إرضاءً للوطن و المواطن" . و ردًا على سؤال حول مطالبة نواب في البرلمان بمحاسبة وزير الدفاع ، عبد الرحيم محمد حسين ، أشار نافع  إلى لقاء تمّ بين البرلمان و وزارة الدفاع خرج من خلاله النواب و هم مدركون أنه ليس هناك تقصير من أحد ، لا سيّما بعد اطّلاعهم على الخطط و المعالجات التي تقوم بها الوزارة في كل السودان . و حول حادث مقتل سلطان " دينكا نقوك" و عدد كبير من أبناء المسيرية في منطقة أبيي مؤخراً ،  قال : " إن قضية المنطقة لن تكون حجر عثرة في الحلول ، و ما بدر من حكومتي البلدين كفيل بتجاوز هذه المحطة و أي تخطيط خارجي لاستثمارها" . و نوّه نافع إلى أن " التحرك نحو الشمال من قبل قوات اليونسفا الإثيوبية و السلطان القتيل دون ترتيب أو مبرر مقروناً مع الشكوك المتبادلة جعل الأجواء مشحونة بعض الشيء ، مما تسبب في الحادث الذي لم يكن له تخطيط مسبق" . و أشار مسلعد الرئيس السوداني إلى أن " الجبهة الثورية التي تجد الإعتراف من الخارج لم يكن للمعارضة من سبيل غير الإرتماء في أحضانها ، لأنها عاجزة عن الفعل السياسي و مقولة التضييق على الحوار مع المعارضة مقولة ليس لها ما يسندها في الواقع" . و أوضح أن " الذين يعتقدون أن النفط سيؤثر على علاقات السودان مع الصين بعد انفصال الجنوب لا يدركون أن النفط في الشمال أيضاً موجود وهو أكثر من نفط الجنوب" ، مؤكداً " نشجع الصين أن تدخل في استثمارات مع جميع دول أفريقيا لمصلحة الصين و الأفارقة" .

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة