فصائل المقاومة الفلسطينية تدعو لتصعيد المقاومة بذكرى "النكسة"

رمز الخبر: 71125 الفئة: انتفاضة الاقصي
ذكرى النكسة

دعت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى تصعيد المقاومة ضد كيان الارهاب الاحتلال الصهيوني في الذكرى الـ 46 لنكسة حزيران عام 1967 ، حيث حذرت حركة الجهاد الاسلامي في تصريح ، من مخططات الاحتلال الرامية للسيطرة الكاملة على المسجد الأقصى تمهيداً لتحقيق المزاعم التلمودية فيه ، داعية للتنبه لما يحاك من مؤامرات تستغل حالة انشغال الأمة في متاهات السياسة .

و شددت الحركة على التمسك بالثوابت و الحقوق ، و استمرار المقاومة حتى طرد الاحتلال مهما كلف ذلك من ثمن وتضحيات، معتبرة أن ما يجرى في مدينة القدس يضع الأمة بأسرها أمام واجباتها باستعادة دورها ومكانتها، واستجماع قوتها للتصدي للمشروع الصهيوني . و قالت الحركة "سقطت القدس في ظل تفكك الأمة وانسلاخها عن مقومات النهضة والانتصار، وبدلاً من استعادتها لوحدتها ازدادت عوامل التفكك والتقسيم" . من جانبه ، طالب حزب الشعب الفلسطيني بتعزيز صمود الفلسطينيين وتصعيد المقاومة الشعبية لمواجهة الاحتلال وتحقيق الهدف المباشر الذي يتمثل في إنهائه وتكريس الاستقلال لدولة فلسطينية على كامل الأراضي المحتلة . و شدد الحزب في بيانه على ضرورة الكف عن المماطلة والتسويف في تطبيق اتفاق المصالحة، داعياً لتنفيذه من خلال الإسراع في تشكيل حكومة الوفاق الوطني وتحديد موعد لإجراء الانتخابات حسبما تم الاتفاق عليه . ودعا الحزب في البيان الى الإسراع في الانضمام للمنظمات والمؤسسات الدولية المنبثقة عن الأمم المتحدة خصوصاً بعد اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين . بدورها قالت دائرة شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن الأنظمة العربية وجب عليها تبني خيار المقاومة لتحرير فلسطين . وأكدت أن مشروع تحرير فلسطين الذي بدأ بغزة وسوف يستمر بالمقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر وإعادة جميع اللاجئين الفلسطينيين وإقامة الدولة وعاصمتها القدس . و في مدينة القدس المحتلة ، تظاهر العشرات من المواطنين المقدسيين ، في باب العامود وسط مدينة القدس المحتلة، في الذكرى الـ46 للنكسة . ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني، ورددوا الهتافات المطالبة بزوال الاحتلال عن العاصمة المحتلة، وتؤكد الثوابت الوطنية الفلسطينية .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار