فضيحة تهدد البيت الأبيض : التجسس على الهواتف

رمز الخبر: 71131 الفئة: دولية
فضيحة تهدد البيت الأبيض

حصلت الإدارة الأمريكية على إذن قضائي سري للغاية يجبر عملاق الاتصالات “فيريزون” على تسليم سجلات مكالمات ملايين الأمريكيين إلى وكالة الأمن القومي “بشكل يومي” ، وفق ما قالت صحيفة “الغادريان” البريطانية .

و وفقا لنسخة من الأمر القضائي نشرته الصحيفة على موقعها ، فإنه يأمر الشركة بإمداد الإدارة برقمي الاتصال والاستقبال والتوقيت والمكان الذي أجريت فيه المكالمة ومدتها ، ولا يأمر بنقل محتوى المكالمات . و يشمل القرار المدة المتراوحة بين 25 نيسان و19 تموز وكذلك المكالمات الهاتفية التي أجريت من داخل الولايات المتحدة ، وكذلك إلى هواتف في الخارج . و كان القاضي روجر فينسون – من محكمة مراقبة الاستخبارات الخارجية – وقع هذا الأمر الذي يعطي صلاحية بالتجسس على مئات الملايين من مستخدمي الهواتف . و كانت صحيفة نيويورك تايمز دعت إلى تدخل القضاء لوقف تجسس شرطة نيويورك على المسلمين بالمدينة ، خاصة الملتزمين بالقانون . و برّر القاضى هذا الأمر ، غير المعتاد من حيث نطاقه الواسع، بفقرة من قانون “باتريوت” لمكافحة الإرهاب الصادر عام 2001 بعد هجمات 11 سبتمبر الإرهابية . و من العادة أن أي قرار مشابه يستهدف إما أشخاصا معينين أو هيئات بحد ذاتها لكن القرار المثير للجدل، يشمل الجميع . و في 2006 ، تم الكشف عن كون أجهزة الأمن الداخلي تقوم سريا بجمع سجلات الهواتف من أجل التحسب لأي هجوم محتمل . و ندد مجلس الحريات المدنية الأمريكي على الفور بالأمر طالبا وقف العمل به على الفور.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار