الخارجية الروسية: المجموعات المتطرفة في سوريا تهدد الاقليات الدينية

رمز الخبر: 72611 الفئة: دولية
الخارجية الروسية

اعلن مندوب روسيا الدائم لدى فرع الامم المتحدة و المنظمات الدولية الاخرى في جنيف " اليكسي بورودافكين" في كلمته التي القاها في مؤتمر "سوريا – الطريق الى السلام" ان الاقليات الدينية في سوريا مهددة من قبل المجموعات الارهابية المسلحة ، حسب ما جاء في بيان للخارجية الروسية .

وكان المؤتمر المذكور قد انعقد على هامش اجتماع مجلس حقوق الانسان التابع لهيئة الامم المتحدة ، و بتنظيم الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية و المعهد الفرنسي للديمقراطية و التعاون . و اشار بورودافكين في كلمته ، الى ان هدف المتطرفين " لا يمت بصلة للديمقراطية في سوريا" . و شدد على عدم وجود بديل للتسوية السلمية للازمة السورية ، على اساس البيان الختامي لمؤتمر جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012  ، مؤكدا على ان روسيا ستستمر في بذل مساعيها من اجل انعقاد المؤتمر الدولي بهدف انطلاق الحوار (السوري- السوري) . من جانبها عبرت نافي بيلاي المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة ، عن قلقها من تصاعد أعمال العنف في سوريا و خاصة تلك التي على اساس عرقي و ديني ، و سببها نشاط تنظيم " القاعدة" الارهابي و المجموعات التابعة له ، مثل "جبهة النصرة" التكفيرية . و لقد ساندت بيلاي المبادرة (الروسية – الامريكية) في الدعوة الى عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا . و شارك في المؤتمر نشطاء اجتماعيون وسياسيون ورجال دين من سوريا وبلدان اخرى من المنطقة، كانوا شهودا او ضحايا أعمال العنف التي تقوم بها المجموعات المسلحة في سوريا ، و قدموا ادلة دامغة على هذه الاعمال . و يشير بيان الخارجية الروسية الى ان "هؤلاء تحدثوا عن الكيفية التي تنفذ هذه المجموعات الارهابية المسلحة التي تحصل على السلاح و المال من الخارج و معها مرتزقة اجانب ، اعمال العنف بوحشية بحق الاقليات القومية و الدينية و تهدم الكنائس و المساجد و تضغط عليهم لكي يغادروا مكان اقامتهم التاريخي" . و اضاف البيان " لقد طالب المشاركون في المؤتمر من ممولي المجموعات المسلحة بالتوقف عن دعمها، لأن ما تقوم به يهدد بقاء سوريا و الاستقرار في المنطقة . كما اشار العديد منهم الى الدور التخريبي للعقوبات الاقتصادية المفروض ، و التي يعاني منها المواطن السوري البسيط" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار