السلطات التونسية تمنع 8 سلفيين من دول الخليج الفارسي من خول البلاد

رمز الخبر: 73132 الفئة: دولية
السلفية في تونس

في خطوة لمنع استغلال رموز وهابية سلفية للشباب التونسي و دفعهم للانخراط في الجماعات السلفية الوهابية التكفيرية ، اعلنت وزارة الداخلية التونسية أنها منعت دعاة دين سلفيين كانوا يعتزمون القدوم من إحدى دول الخليج الفارسي إلى تونس لالقاء المحاضرات و المشاركة في نشاطات دعوية وهابية .

و قالت وزارة الداخلية التونسية في بيانها  " تعلن وزارة الداخلية أنها منعت اليوم 7 حزيران 2013 دخول 8 أشخاص قادمين من أحد بلدان الخليج ( الفارسي) إلى تونس كانوا يعتزمون القيام بأنشطة دينية" . و لم تشر الداخلية ، التي يترأسها لطفي بن جدو ، إلى أسماء الأشخاص و الدولة التي وصلوا منها.
و في 11 أيار الماضي انتقد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي توافد الدعاة السلفيين من دول الخليج الفارسي على بلاده قائلاً "نحن مع الدعاة التونسيين و ليس الدعاة الذين يأتون من مكان آخر .. فلنا ما يكفي من مشايخ" . و بحسب مصادر مطلعة فإن من بين من تم منعهم رجلي دين سلفيين مقربين  من المخابرات السعودية ، هما محمد العريفي و عائض القرني بالاضافة الى رجلي دين و هابيين من الكويت هما نبيل العوضي و حامد العلي .
و الجدير بالذكر أن رجال الدين الوهابيين السلفيين  الآتين من دول الخليج الفارسي ساهموا في تحريض الشباب التونسي على الانخراط في الجماعات السلفية الوهابية المسلحة في سوريا ، و نجحوا في تحريض نحو 4000 شاب تونسي للمشاركة في العمليات الارهابية لهذه المجاميع السلفية في سوريا باسم " جبهة النصرة " و " لواء الوليد " و " كتائب الفاروق " و " لواء عاشة " و " كتيبة يزيد بن معاوية " و " لواء شمر بن ذي الجوشن (لعنه الله) " قاتل الامام الحسين في كربلاء عام 61 للهجرة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار