إيران الاسلامية بانتظار"الجمعة الملحمية"عندصناديق الاقتراع

رمز الخبر: 76227 الفئة: الانتخابات الرئاسيه 11
الانتخابات في ايران

يترقب ابناء الشعب الايراني المقدام "الجمعة الملحمية" حيث سيتوجه الى صناديق الاقتراع صباح يوم غد الجمعة موعده مع انتخابات الدورة الحادية عشرة لرئاسة الجمهورية ، ليسطر ملحمة اخرى تضاف الى سجل الملاحم الرائعة و الخالدة التي سطرها حتى الان على مدى السنوات الاربعة و الثلاثين التي تلت انتصار الثورة الاسلامية .

و حسب اعلان وزارة الداخلية ، ستنطلق العملية الانتخابية بدء من الساعة الثامنة من صباح الجمعة بين المرشحين الستة الباقين في ساحة المنافسة لحد الان ، و هم سعيد جليلي و علي اكبر ولايتي و محمد باقر قاليباف و حسن روحاني ومحمد غرضي ومحسن رضائي ، بعد انسحاب اثنين ، هما غلام علي حداد عادل و محمد رضا عارف . و قبل ذلك بـ 24 ساعة اي في الساعة الثامنة من صباح الخميس ستتوقف الحملات الدعائية الانتخابية التي تصاعدت وتيرتها و ازدادت سخونتها خلال الايام الماضية في ظل النقاشات و المناظرات و التصريحات التي ادلى بها كل من هؤلاء المرشحين عبر وسائل الاعلام المختلفة ، سواء المقروءة او المرئية او المسموعة او اي وسيلة اخرى كالرسائل القصيرة عبر الهاتف . و وفقا للمادة 29 من قانون الانتخابات ، سيتم بحضور ممثل او ممثلين عن لجنة مراقبة الانتخابات ، التاكد اولا قبل انطلاق عملية الاقتراع ، من خلو صناديق الاقتراع ، و ان تكون مغلقة وموقعة من قبل الدائرة الانتخابية ومركز الاقتراع . و وفقا للمادة 31 من قانون الانتخابات ، تتولى وزارة الداخلية تنفيذ عملية الانتخابات الرئاسية و تحت اشراف اللجنة التنفيذية المركزية للانتخابات و المؤلفة من وزير الداخلية رئيسا للجنة واحد اعضاء الهيئة الرئاسية بمجلس الشورى الاسلامي منتخبا من قبل المجلس والمدعي العام في البلاد و وزير الامن و 7 من الشخصيات الدينية والسياسية والثقافية والاجتماعية كوجهاء معتمدين من قبل الشعب .

 

و من اهم اجراءات المراقبة هي ما تتم من قبل ممثلين عن المرشحين في مراكز الاقتراع حتى انتهاء العملية الانتخابية و كذلك لا يمنع حضورهم عند اجراء عملية الفرز واعداد محاضر الجلسات الخاصة بذلك . و ستقوم وزارة الداخلية بالاعلان عن سير الانتخابات و الامور المتعلقة بها ومن ضمنها عدد المشاركين . و وفقا للمادة 20 من قانون الانتخابات ، تمتد فترة الانتخابات لـ 10 ساعات حيث تبدا في الساعة الثامنة صباحا و تنتهي في الساعة السادسة مساء ، و هي قابلة للتمديد في حال الضرورة . و تعتبر مراقبة الانتخابات من مهمة مجلس صيانة الدستور في جميع مراحلها وفقا للمادة 8 من قانون الانتخابات ، و هي مراقبة عامة و تشمل جميع المراحل والامور المتعلقة بالانتخابات . و وفقا للمادة 24 من قانون الانتخابات تتولى قوى الامن الداخلي الحفاظ على صناديق الاقتراع والنظام في اجراء الانتخابات في حدود القانون و الحيلولة دون الفوضى وعدم الانتظام خلال سير هذه العملية . و بناء على الملحق 8 من المادة 5 من قانون الانتخابات يتم اعلان نتيجة فرز الاصوات من قبل وزير الداخلية بعد تسلمه تقرير اللجنة التنفيذية المركزية . و بعد تاكيد النتائج من جانب مجلس صيانة الدستور تقوم وزارة الداخلية بتقديم الرئيس المنتخب لسماحة قائد الثورة الاسلامية ، الذي سيوعز بدوره بتنفيذ قرار التنصيب . و وفقا للمادة 117 من الدستور ، سيخوض المرشحان الحائزان على المرتبتين الاولى و الثانية من بين المرشحين من حيث عدد الاصوات جولة الاعادة للانتخابات التي تجري في الجمعة التالية ، و ذلك في حال لم يحز اي من المرشحين الاغلبية المطلقة اي 50 بالمائة زائد 1 من الاصوات الصحيحة . اما لو انسحب مرشحون ذوو اغلبية في الاصوات في الجولة الاولى للانتخابات ، سيخوض المرشحان اللذان يحظيان بعدد اكبر من الاصوات مقارنة مع المرشحين الاخرين الجولة الثانية من الانتخابات . و يقوم مجلس صيانة الدستور في غضون اسبوع او 10 ايام كحد اقصى بعد استلام نتائج الانتخابات باعلان رايه النهائي لوزارة الداخلية التي تقوم بدورها بالاعلان عن ذلك للمواطنين عبر وسائل الاعلام العامة .  ووفقا للمادة 80 من قانون الانتخابات تقوم اللجان التنفيذية منذ الاعلان النهائي عن اهلية المرشحين و لغاية يومين بعد الاعلان عن نتيجة عملية التصويت ، باستلام الشكاوى الواصلة والبت فيها خلال 24 ساعة في اجتماع مشترك للجنة التنفيذية و مراقبي مجلس صيانة الدستور في المدينة المعنية و من ثم اعداد محضر اجتماع بالنتيجة الحاصلة و اعلان ذلك لوزارة الداخلية . و بناء على الملحق الاول لهذه المادة يمكن للذين لهم شكاوى بشان كيفية اجراء الانتخابات ، ان يقوموا في غضون 3 ايام من اجراء عملية التصويت ، بتسليم شكاواهم لمراقبي مجلس صيانة الدستور او امانة هذا المجلس .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار