عبد اللهيان : الغرب مسؤول عن الجرائم التي ترتكب ضد الشعب السوري وطهران ترحب باجتماع جنيف 2

رمز الخبر: 76390 الفئة: سياسية
امير حسين عبد اللهيان

حمل امير حسين عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية و الافريقية البلدان الغربية بزعامة امريكا وعبر ارسال السلاح الي الارهابيين في سوريا ، مسؤولية الجرائم التي ترتكبها الجماعات الارهابية ضد الشعب السوري ، كما اعلن ترحيب الجمهورية الاسلامية الايرانية باجتماع جنيف 2 لحل الازمة السورية .

و قال عبد اللهيان للصحافيين امس الثلاثاء في موسكو ، ان ايران الاسلامية و روسيا تجريان مشاورات مستمرة و مكثفة حول التطورات في الشرق الاوسط لاسيما الموضوع السوري . و اضاف عبد اللهيان : ناقشت و بشكل شامل وعبر محادثات مطولة مع مساعد وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس بوتين لشؤون الشرق الاوسط ، اجتماع جنيف 2 . و شدد عبد اللهيان على ان طهران و موسكو اكدتا منذ الوهلة الاولى علي الحل السياسي لتسوية الازمة السورية . و صرح عبد اللهيان بان ايران الاسلامية ترحب بفكرة عقد اجتماع دولي حول سوريا و تعتقد ان هذا الاجتماع يجب ان يمهد للخروج من الازمة الحالية . كما اعلن مساعد وزير الخارجية ان ايران الاسلامية تتابع موضوع مشاركتها في اجتماع جنيف ، برؤية ايجابية . و حول معارضة امريكا لحضور ايران في اجتماع جنيف 2 ، قال عبد اللهيان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت ، و ستكون جزء مهما من حل المشكلة السورية مع وجود اخبار حول دعوة او عدم دعوة ايران لحضور هذا الاجتماع الدولي . و قال عبد اللهيان : نعتقد انه لا يحق لاي دولة مشاركة في اجتماع جنيف ، ان تتحدث نيابة عن الشعب السوري ، و على كل دول المنطقة و خارجها ان تمهد الارضية ليقرر الشعب السوري مصيره بنفسه .

و حمل عبد اللهيان الغرب بقيادة امريكا مسؤولية الجرائم التي ترتكب ضد الشعب السوري ، و قال : بالرغم من وجود "القاعدة" و "جبهة النصرة" في سوريا .. الا اننا نري ان امريكا والدول الغربية تواصل ارسال السلاح الي سوريا . و شدد عبد اللهيان على ان الدول الغربية كانت ترسل السلاح الي سوريا منذ بداية الازمة هناك ، و ان قرار رفع الحظر المفروض علي ارسال السلاح الي الجماعات الارهابية في سوريا من قبل الغرب ليس بالامر الجديد . و اوضح عبد اللهيان ان مواصلة دعم الغرب للارهابيين في سوريا ، نقل حالة انعدام الامن الي البلدان المجاورة لسوريا و ان عمليات تحرير مدينة "القصير" كانت ردا علي انتقال حالة انعدام الامن الي الدول المجاورة . و اضاف ايضا ان الحكومة الروسية تسعي الي توفير الارضية لتسوية الازمة  السورية بالطرق السياسية كما تحاول عقد اجتماع جنيف 2 الذي يعتبر من الاجراءات التي تتخذها روسيا في هذا الاطار . و اشار الي موقف ايران الاسلامية من الازمة السورية و قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الشعب السوري والمعارضة السياسية و الاصلاحات في حكومة بشار الاسد .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار