في ذكرى كسر حالة الطوارئ ..

فعاليات "اللحظة الحاسمة 3" تنطلق عصر اليوم في البحرين

رمز الخبر: 78355 الفئة: الصحوة الاسلامية
حركة ثورة 14 فبراير

تنطلق في البحرين فعاليات "اللحظة الحاسمة 3" ، و ذلك في اطار الاحتجاجات المتواصلة المطالبة بتغيير نظام ال خليفة التي دعت اليها مرجعيات دينيةٌ و قوى سياسيةٌ معارضة فيما دعت حركة "أنصار ثورة 14 فبراير" جماهير الشعب الى المشاركة الفعالة في هذه الفعاليات التي ستنطلق عصر اليوم السبت في مختلف أنحاء المملكة ، تمسكاً بمبادىء ميثاق اللؤلؤ و على رأسها إسقاط حكم العصابة الخليفية .

و قالت حركة "أنصار ثورة 14 فبراير" في بيان : "إننا و دعما لدعوة إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ندعو جماهير شعبنا للمشاركة الفعالة في ملحمة اللحظة الحاسمة 3 التي ستنطلق اليوم السبت في مختلف أنحاء البحرين المحتلة تمسكا بمبادىء ميثاق اللؤلؤ ، و على رأسها إسقاط حكم العصابة الخليفية" . و جاء في البيان : "إن غالبية شعب البحرين الساحقة أصبحت ترفض بقاء حكم العصابة الخليفية و تطمح و تطالب برحيل العائلة الخليفية و سلطتها عن البحرين ، فلا مكان لآل خليفية بعد اليوم في البحرين ، فآل خليفة الذين هتكوا الأعراض والنواميس وهدموا المساجد وقبور الأولياء والصالحين وحرقوا القرآن الكريم، وإستباحوا البلاد وأفسدوا وأعتقلوا الآلاف من الرجال والنساء والأطفال وعذبوهم تعذيبا قاسيا في أقبية السجون والمعتقلات، وإرتكبوا منذ ما قبل تفجر الثورة وبعد تفجرها جرائم حرب و مجازر إبادة جماعية لا يمكن القبول ببقائهم ولابد من إسقاطهم ومحاكمتهم في محاكم جنائية دولية لينالوا جزائهم العادل" . و أضاف البيان : "إن حكم العصابة الخليفية هو السبب في عدم إستقرار البلاد وإنهيار الإقتصاد وهروب رؤوس الأموال والمشروعات والأموال الإستثمارية، فحكومة لا تقبل بالإصلاحات السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و تمارس الديكتاتورية والقمع وتستخدم كافة أنواع الأسلحة المحرمة دوليا وتسفك الدم الحرام وتزهق الأرواح هي التي تتسبب في هروب الشركات و البنوك و رؤوس الأموال من بلادنا" . و أكد البيان "إن السلطة الخليفية بعد اليوم لن تكون قادرة على الإمساك بزمام الأمور في ظل الثورة الشعبية العارمة و عليها أن ترحل و تسلم مقاليد الأمور للشعب وقواه الوطنية والثورية لكي يدير الشعب أموره عبر نظام سياسي جديد وحكومة منتخبة وبرلمان كامل الصلاحيات وقضاء مستقل يكون فيه الشعب مصدر السلطات جميعا" . و شدد البيان "أن على حكم العصابة الخليفية أن يدرك بأن حركة ثورة 14 فبراير لا تعتمد فقط على "إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ولا على سائر القوى والحركات الثورية الشبابية لقوى التغيير ولا على القوى السياسية المطالبة بإسقاط النظام ولا على الجمعيات السياسية المعارضة فقط، وإنما أصبحت  حركة شعبية شارك ويشارك فيها الشعب بأغلبيته الساحقة من أجل التغيير السياسي الجذري، لذلك لا يمكن إجهاض ثورة شعب البحرين بإعتقالات جماعية وإكتشاف خلايا هنا وهناك، فالشعب بأجمعه كبارا وصغارا ونساء وشيبا وشبابا هم طلائع الثورة وأصحابها ولا يمكن إجهاض حركة الشعب بهذه الإعتقالات، والشعب عازم على التغيير الجذري والمستقبل للثورة مشرق بإذن الله تعالى" .
و كان حشد غفير من البحرينيين نظموا تجمعا جماهيريا في منطقة "سار" عصر يوم امس الجمعة دعت له المعارضة تحت عنوان “وطن الجميع 3″ ، الذي اقيم للعام الثالث على التوالي ، بعد أن شهد في نسخته الأولى كسرا لحالة الطوارئ التي شهدتها المملكة في العام 2011 و رافقتها انتهاكات و جرائم واسعة ضد الشعب . و شهد التجمع برامج متنوعة منها مشاركة أحدى الفرق الانشادية بأنشودة وطنية تؤكد على مواصلة مشوار الوطن نحو الحرية وآفاق الكرامة . كما ألقت شاعرة ثورة 14 فبراير "آيات القرمزي" قصيدة في التجمع الجماهيري جاء فيها :
أطلقوا المرأة من أغلالها .... أطلقوا كل الزهور الذابلات
قلبت كل الموازين هنا .. حين شدّوا قيد أغلى السوسنات
كما ألقى المناضل الستيني المحرر من السجن مؤخرا الحاج مجيد الملقب بـ"الحاج صمود” ، كلمة اكد فيها "ان رسالة السجناء و المعتقلين من داخل المعتقلات هي انهم على العهد باقون ، و على العذابات صامدون ، حتى تحقيق المطالب الحقة" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار