في حديث لقناة جام جم التلفزيونية..

الخبير الستراتيجي مقدم فر: ملحمة شعبنا في الانتخابات تضاعف مسؤولية الرئيس المنتخب

رمز الخبر: 78417 الفئة: الانتخابات الرئاسيه 11
الخبير الستراتيجي حميد رضا مقدم فر

أكد الخبير بالشؤون السياسية و الستراتيجية الدكتور حميد رضا مقدم فر اليوم السبت أن ملحمة الشعب الايراني في الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة تضاعف مسؤولية رئيس الجمهورية المنتخب و تثقل كاهله مشيدا بالشعب الايراني الذي أفشل مخططات الاعداء رغم مشاكله الكثيرة .

و اعتبر الدكتور  مقدم فر في حديثه لقناة جام جم الفضائية جهل الاعداء بالشعب الايراني احدي خصوصيات هذا الشعب أمام تهديداتهم موضحا أن هذه القضية تحولت الي فرصة مواتية لهذا الشعب. وأشار الي الضجيج الاعلامي والمحاولات التي تقوم بها وسائل الاعلام التابعة للعدو في خارج الجمهورية الاسلامية الايرانية معلنا أن هذه الوسائل حاولت بمختلف الوسائل تثبيط معنويات الشعب الايراني وعدم مشاركته في الانتخابات الرئاسية لكي تستغل الضغوط الاقتصادية التي يتعرض لها هذا الشعب وادخال اليأس في نفوسه والايحاء بضعف النظام الاسلامي. وقال " لو كانت هذه القضية يتم ادراجها في معادلة بسيطة فإنه كان من الطبيعي أن لا يشارك أحد في الانتخابات الا ان الاعداء واجهوا الفشل بعد الممارسات التي قاموا بها لتحقيق هذا الهدف و السبب في ذلك هو أن الاعداء لم يعرفوا بعد الشعب الايراني ". وتابع هذا الخبير السياسي قائلا " ان الملحمة التي سجلها الشعب الايراني في يوم الانتخابات زادت من عظمة هذا الشعب حيث تم تحقيق المطلب الذي توقعه قائد الثورة الاسلامية ". وأضاف قائلا " ان الشعب الايراني الذي يواجه الكثير من المشاكل الاقتصادية يفصل بين هذا الموضوع و النظام الاسلامي وأركانه فيما يحصل الاعداء علي عكس النتائج التي يبغونها في تحريض الجماهير ". وقال هذا الخبير السياسي " ان يوم انتصار الثورة الاسلامية يعتبر يوما لاستعراض قوة الشعب الايراني الذي عرضه عبر مشاركته في الانتخابات الرئاسية التي جرت في يوم 14 حزيران الجاري ". وأشار الي ما أعلنه رئيس جهاز المخابرات الامريكية قبل اسبوعين في جلسة امام الكونغرس لدي اجابته علي سؤال بعض النواب عن سبب عدم خروج الشعب الايراني الي الشوارع وافتعال اضطرابات بسبب الضغوط الاقتصادية بل ما حدث عكس ذلك الا وهو المشاركة المليونية في يوم انتصار الثورة الاسلامية الذي اعترف بفشله في تحقيق هذا الهدف لكنه وعد بإثارة الفوضي في ايران خلال الانتخابات الرئاسية الا انه أخفق هذه المرة أيضا وفشل في تحقيق هدفه بعد المشاركة المليونية في الانتخابات الرئاسية . وقال " ان وفاء الشعب الايراني لقائده سماحة آية الله الخامنئي وولائه للثورة الاسلامية يعتبران من أهم العناصر التي أحبطت مخططات الاعداء حتي الآن وتعتبر في الحقيقة امتدادا لوفاء الشعب الايراني للامام الخميني طاب ثراه ".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار