مرشحو الانتخابات الرئاسية يهنئون روحاني لفوزه بالانتخابات

مع اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة في ايران الاسلامية ، و اعلان الدكتور حسن روحاني رئيسا منتخبا جديدا للبلاد ، قدم المرشحون الخمسة الذين شاركوا روحاني السباق الرئاسي ، تهانيهم الى روحاني كل على انفراد .

حسن روحاني

و ابرق المرشحون الخمسة ، قاليباف و رضائي و جليلي و ولايتي و غرضي للدكتور روحاني مهنئين اياه على انتخابه رئيسا جديدا للجمهورية الاسلامية الايرانية . فقد أعرب محمد باقر قاليباف عن امله ، بأن تكتسب المشاركة في الوطن الاسلامي معنى آخر بحضور حسن روحاني، مضيفا، إذ تنقش صفحة جديدة من مفاخر الوطن الاسلامي، أرى من واجبي ان اقدم التهنئة والتبريك الى حجة الاسلام والمسلمين الدكتور حسن روحاني، المنتخب الحادي عشر للشعب الايراني، سائلا له الموفقية، معربا عن امله بتحقيق النصف الاخر من هذه الملحمة السياسية في المجالات العملية ومن خلال الوحدة والتضامن والتلاحم الوطني. وأعرب سعيد جليلي عن شكره وتقديره للشعب الايراني العظيم الذي سطر ملحمة اخرى كدعامة كبرى لاقتدار وعظمة النظام الاسلامي وتقدمه، وقدم شكره ايضا لقائد الثورة الاسلامية لتمهيده لهذه الملحمة العظمى ، متمنيا الموفقية لحجة الاسلام والمسلمين حسن روحاني في الدفاع عن مبادئ و حقوق الشعب الايراني وعلو نظام الجمهورية الاسلامية المقدس ، ومقدما له التهنئة لحصوله على ثقة الشعب الايراني. كما دعا جميع انصاره ومؤيديه الى بذل العون للرئيس المنتخب من اجل تحقيق الاهداف السامية للنظام الاسلامي المقدس وتقديم الخدمات للشعب . بدوره قدم محسن رضائي التهاني بتسطير الملحمة السياسية الى سماحة قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني، مبديا احترامه للقرار الذي اتخذه الشعب، كما قدم التهاني الى حجة الاسلام والمسلمين حسن روحاني، لانتخابه رئيسا جديدا للجمهورية الاسلامية الايرانية، متمنيا له التوفيق في اجتياز المشكلات والوصول الى مستقبل زاهر للبلاد . وقال علي اكبر ولايتي في برقيته ان مشاركة الشعب الايراني الملحمية في الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة، جسدت الانسجام الوطني وعززت الامن القومي في هذه البرهة الحساسة، وبثت اليأس لدى اعداء الشعب، مؤكدا ان الفائز الرئيسي في هذا الميدان هو الشعب الواعي الذي لبى دعوة القائد المحبوب، في تسطير هذه الملحمة السياسية، وقال مخاطبا روحاني، ان جنابكم نجحتم في الحصول على ثقة الشعب، وهذا ما يبعث على السرور. وقدم ولايتي التهنئة على هذا الانتخاب الى قائد الثورة والشعب الايراني والى روحاني، سائلا استمرار الموفقية له . وأعرب ولايتي عن امله بأن تشهد سيادة الشعب الدينية مزيدا من تعزيز أسسها، وتحقيق ما تصبو اليه القيادة من العدالة والتقدم، وازالة نقاط الضعف بسرعة من خلال التعاطف والتضامن والتمسك بالقانون والولاية والتعاون بين السلطات . من جانبه ، قدم محمد غرضي التهنئة لرئيس الجمهورية المنتخب، وتمنى له التوفيق في تلبية مطالب الشعب الايراني اي تنمية الاجواء الاقتصادية و الاقتصادية و السياسية في البلاد ، وصولا الى تنمية الجمهورية والاسلامية بما يليق شأن الشعب الايراني . واكد غرضي ان واجب جميع المرشحين والشعب الايراني تقديم العون والمساندة لرئيس الجمهورية المنتخب، في السير نحو سمو الثورة الاسلامية. كما بعث كل من غلام علي حداد عادل، ومحمد رضا عارف، اللذين انسحبا من المنافسات الانتخابية، برقيتين منفصلتين قدما فيهما التهنئة الى حسن روحاني لانتخابه رئيسا جديدا للجمهورية الاسلامية الايرانية. و تعتبر هذه الخطوة اللائقة من قبل المرشحين في هذه الانتخابات، خطوة هامة من اجل التقريب بين قلوب الشعب والمسؤولين من اجل مواصلة المسيرة نحو تقدم البلاد .

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار