ولي عهد السعودية يشكر القرضاوي لإعلانه الحرب ضد الشيعة وحزب الله !

افاد الموقع الرسمي لشيخ الفتنة و داعية الوهابية المدعو يوسف القرضاوي بأن الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي عهد العرش السعودي أجرى يوم الأحد الماضي اتصالا هاتفيا بالشيخ القرضاوي ، و ذلك لتقديم الشكر لفضيلته على موقفه الأخير من الشيعة عموماً و حزب الله بصفة خاصة .

شيخ الفتنة القرضاوي

و أوضح المصدر أن ولي العهد السعودي "أشاد بشجاعة القرضاوي الأدبية ، في الاعتراف بأن علماء السعودية كانوا أنضج و أبصر من فضيلته بما يكنه حزب الله من كره و ضغينة و حقد على المسلمين من أهل السنة ، مضيفاً أن "الأمير سلمان بن عبد العزيز أثنى على حرص الإمام القرضاوي، على الوقوف دوما مع أهل الحق في مواجهة أهل الباطل" . فيما أكد القرضاوي "بأنه لا يخشى في الله لومة لائم ، و أنه يتعاطف بصفة مستمرة مع الشعوب ضد كل متكبر و متجبر ، و فاسد وظالم" .
يذكر ان القرضاوي كان قد أعلن اعتذاره لعلماء السعودية خلال بيان نشره الأسبوع الماضي يؤيد فيه ما قاله علماء السعودية حول تسمية حزب الله بحزب الشيطان و كفر الشيعة و محاربتهم للسنة في جميع أنحاء العالم ، منهياً قطيعة الخصام التي دامت عدة سنوات بسبب آراء الشيخ المؤيدة لحزب الله وأمينه العام سماحة السيد حسن نصر الله أبّان انتصار الحزب في الحرب التي خاضها ضد قوات الإحتلال الصهيوني في العام 2006 , و أبدت آنذاك المؤسسة الدينية السعودية الرسمية وكبار المسؤولين السعوديين ترحيبهم بآراء الشيخ الجديدة التي تدين حزب الله وتكفر الشيعة , لتشن بعدها وسائل الإعلام السعودية المحلية و القنوات التلفزيونية الممولة سعودياً ، حرباً رسمية تجاه المواطنين الشيعة و الجمهورية الإسلامية الإيرانية و حزب الله , بسبب دعمهم للرئيس السوري بشار الأسد .
تجدر الاشارة الى أن وسائل الاعلام الرسمية و المحلية تكتمت على نبأ اتصال ولي العهد السعودي بالشيخ القرضاوي و لم تنشر شيئا عن فحوى و تفاصيل رسالة الشكر، التي جاءت في أعقاب تصريحات مفتي المملكة وعدد من أعضاء هيئة كبار العلماء أيدوا فيها تصريحات القرضاوي ضد الشيعة وشكروه على تغيير مواقفه من حزب الله . و يترجم اتصال ولي عهد العرش السعودي بالقرضاوي وما تضمنته رسالة الشكر التي وجهها ، موقفاً صريحاً من هرم القيادة السعودية ضد الطائفة الشيعية في السعودية و العالم كافة ، الأمر الذي يثير مخاوف المراقبين السياسيين والنشطاء الحوقيين من تصاعد حدة السياسات والممارسات الطائفية  ضد المواطنين الشيعة .

الأكثر قراءة الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار