مؤسسة الصناعات البحرية تصنّع مدمّرات وسفناً قاذفة للصواريخ

رمز الخبر: 87993 الفئة: سياسية
المدمرة جماران

اكد مسؤول الشؤون الفنية لقوات البحرية الايرانية الاميرال عباس زميني اليوم السبت استعدادات و امكانات البلاد في تصنيع مختلف القطع البحرية المتطورة ، لافتا الى ان مؤسسة صناعات القوة البحرية تقوم حاليا بصنع المدمرة "سهند" اضافة الى سفن قاذفة للصواريخ ، من طراز "بيكان" .

و قال الاميرال زميني لوكالة انباء فارس ، ان مؤسسة صناعات القوة البحرية تقوم حاليا بصنع فرقاطات وراجمات صواريخ وسفن حربية سيتم الحديث عنها في وقتها المناسب . و اشار الاميرال زميني الى قدرات القوة البحرية الايرانية في المياه الحرة ، و قال ان القوات البحرية يجب ان تكون مزودة بمعدات وتكنولوجيا متناسبة مع مهماتها للوصول الى اماكن بعيدة ومن ضمنها البحر الابيض المتوسط وقناة السويس ومضيق باب المندب والمحيط الهادئ وقناة مالاغا وبحر الصين . و اوضح بان الوحدات البحرية التي تقوم بهذه المهمات تطوي ما لا يقل عن 25 الف كيلومتر لذا يجب ان تكون مجهزة ومقاومة كي تتمكن من الابحار في البحار ذات الامواج التي يصل ارتفاعها الى 10 و 12 مترا احيانا والرياح ذات سرعة 120 كم في الساعة .

و اوضح بانه تم لحد الان ارسال 26 مجموعة بحرية الى خليج عدن و شمال المحيط الهندي والبحر الاحمر وباب المندب والبحر الابيض المتوسط والمحيط الهادئ ومضيق مالاغا مشيرا الى ارسال المدمرات "خارك" و"بايندر" و"الشهيد قندي" ووحدات من فئة "الوند" والغواصة "يونس" في هذه المهمات . و لفت الى نجاح ايران الاسلامية في العام الماضي بانجاز عمليات صيانة اساسية عالية المستوى جدا للغواصة "طارق" و ان الدولة المصنعة اعلنت بان هذه التقنية متوفرة فقط لديها والجمهورية الاسلامية الايرانية . و اشار الى الانجازات الكبرى في مجال التسليح رغم الحظر المفروض ، و اضاف ان الكثير من الوحدات التي كانت تعمل فقط بصفة ناقل للركاب قد تم تجهيزها و تحويلها الى راجمة صواريخ ووضعت تحت تصرف القوة البحرية . و اختتم الاميرال زميني ، قائلا : لقد اثبتنا قدراتنا بصنع الفرقاطات وراجمات الصواريخ وسنواصل هذا المسار .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار