الآلاف من المصريين يشيعون جنازة ضحية انفجار بورسعيد وسط هتافات معادية لمرسي و«الإخوان»

رمز الخبر: 88150 الفئة: دولية
تشییع بورسعید

شيّع الآلاف من ابناء الشعب المصري من أهالي بورسعيد و أعضاء الأحزاب المدنية وائتلافات شباب الثورة وجمهور النادي المصري ، جنازة المواطن صلاح الدين حسن صلاح الدين «37 سنة» ، مراسل صحيفة «شعب مصر»، الذي لقي مصرعه في ميدان الشهداء ، مساء امس الجمعة ، في انفجار عبوة ناسفة داخل مسيرة معارضة للرئيس مرسي.

و تقدم المشيعين اللواء سماح قنديل محافظ بورسعيد، وجورج إسحق، القيادي بحزب الدستور، والبدري فرغلي، رئيس اتحاد نقابات أصحاب المعاشات، وخرجت الجنازة من مسجد مريم بحي المناخ بعد صلاة الظهر، وضمت آلاف المشيعين الذين رددوا هتافات غاضبة منها «لا إله إلا الله محمد مرسي عدو الله»، و«أهلا أهلا يا رمضان بكره نهاية الإخوان» . ورجحت المعاينة المبدئية لموقع الانفجار أنه يعود إلى انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع، وأشار خبراء النيابة إلى عدم وجود مركز انفجار في موقع الحادث بما ينفي فرضية انفجار أنبوبة بوتاجاز أو قنبلة، فصلا عن عدم حدوث هزة ردية في المكان طبقاً لمشاهدات وأقوال شهود العيان . من جانبها ، قالت عبير سعدي، وكيل نقابة الصحفيين، إنها تقدمت باقتراح لمجلس النقابة بمنح الشهيد العضوية الشرفية لنقابة الصحفيين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار