سنودن يتهم أوباما بالتدخل لمنع دول من قبول لجوئه إليها

رمز الخبر: 89970 الفئة: دولية
سنودن

انتقد مسرّب أسرار وكالة الأمن القومي الأميركي "إدوارد سنودن" الرئيس "باراك أوباما" على تدخله لدفع قادة دول طلب منها حمايته على رفض قبول طلباته باللجوء إليها، وأصدر بياناً نشره عبر موقع "ويكيليكس" أوضح فيه انه غادر "هونغ كونغ" قبل أسبوع بعدما بات واضحاً له ان حريته وسلامته معرضة للخطر لأنه "كشف الحقيقة".

وشدد سنودن على ان حريته حتى الآن هي بفضل جهود أصدقاء جدد وقدامى والعائلة وأشخاص لم يسبق أن تعرف عليهم. وقال سنودن ان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن أمام العالم انه لن يسمح بأي تعاط ديبلوماسي بشأن قضيته "لكن أفيد انه بعدما وعد بذلك أصدر الرئيس أوامر لنائبه للضغط على قادة دول طلبت حمايتها بغية رفض طلبات اللجوء التي تقدمت بها". وأضاف ان "هذه أدوات قديمة وسيئة للاعتداء السياسي مؤكداً ان هدفهم ليس إخافتي بل إخافة من يأتون بعدي. وتابع ان "الولايات المتحدة كانت طوال سنوات واحدة من أكثر الدول المدافعة عن حق الإنسان في اللجوء، لكن للأسف فإن حكومة بلادي الحالية ترفض هذا الحق الوارد في المادة 14 من شرعة حقوق الإنسان العالمية". ورأى سنودن ان "إدارة أوباما تعتمد استراتيجية استخدام المواطنة كسلاح، وعلى رغم انني لم أدن بأي شيء فقد أبطل جواز سفري وبت شخصاً من دون بلد". وختم بالقول ان "الإدارة الأميركية ليست خائفة من مسربي المعلومات مثلي ومثل برادلي مانينغ وتوماس درايك بل هي خائفة من شعب غاضب يطالب بالحكومة الدستورية التي وعد بها".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار