"جبهة الإنقاذ" ترفض الحديث مع "مرسي" لأنها لا تعتبره رئيسا شرعيًا

اكدت "جبهة الانقاذ" المصرية المعارضة إنها لن تجري محادثات مع الرئيس المصري محمد مرسي بعد ساعات من تحديد الجيش مهلة للسياسيين المتخاصمين مدتها 48 ساعة لحل أزمة تعصف بالبلاد و إلا واجهوا حلا تفرضه القوات المسلحة.

"جبهة الإنقاذ" ترفض الحدیث مع "مرسی" لأنها لا تعتبره رئیسا شرعیًا

و قال خالد داود المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني : "لن نتحدث مع مرسي لأننا لا نعتبره رئيسا شرعيا بعد الآن." وأضاف أن الجبهة اتفقت مساء الإثنين على أن يمثلها في أي محادثات مع الجيش منسقها العام محمد البرادعي. وتابع أن المطالب التي ستقدمها الجبهة إلى الجيش هي في الأساس أن مرسي عليه أن يستقيل وأن البلاد في حاجة إلى حكومة قوية ورئيس مؤقت ترى الجبهة أن يكون رئيس المحكمة الدستورية العليا.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة