دعوة لمليونية "تمرد" في تونس على غرار "تمرد" مصر لتصحيح المسار

رمز الخبر: 90009 الفئة: دولية
تونس

قال عدد من نواب المجلس التأسيسي التونسي أن تونس باتت بحاجة الى مليونية تمرد على غرار مصر من أجل تصحيح المسار، وأكد الكاتب "المنجي الرحوي" في تصريحات صحفية له أن مليونية الغضب ضرورية من أجل الوقوف في وجه الديكتاتورية الدينية "حسب تعبيره"، ومن أجل تمرير دستور يضمن الحقوق والحريات للشعب التونسي.

من جهته اعتبر النائب "محمد البراهمي" أن التحرك الاحتجاجي الشعبي السلمي هو الحل لتصحيح المسار و الحد من هيمنة حركة النهضة، مشيرا الي أن الدستور الجديد سيؤدي الي ديكتاتورية جديدة يجب مقاومتها قبل أن تخرج إلى النور، كما دعم النائب سليم عبد السلام فكرة تنفيذ مليونية التمرد لتصحيح المسار، مشيرا إلى أن الاحتجاج السلمي دليل علي الديمقراطية وعلى التوجه السليم لتحقيق أهداف الثورة. من جانبه استبعد رئيس الوزراء التونسي علي العريض ، القيادي في حركة النهضة التابعة لتنظيم الإخوان في تونس، أن يتكرر السيناريو المصري الجاري حاليا في تونس ، وقال في حوار له مع "فرانس 24" أن "ثقته كبيرة في وعي التونسيين المرتفع وقدرتهم على حسن تقدير ما تتحمله البلاد، وكذلك على معرفتهم بما تبذله الحكومة من جهود وفق الإمكانات المتاحة وفي ضوء العراقيل التي تعترضها"، مؤكدا أن المنهج المتبع في تونس توافقي فيه الكثير من الشراكة وانه لا مبرر لضياع الوقت. في غضون ذلك  أصدرت حركة النهضة بيانا حول الأوضاع التي تعيشها مصر، وأكدت الحركة أنه لا بديل عن الحوار بين المصريين سلطة ومعارضة في إطار احترام الشرعية، وأنه من الضروري الالتزام بالوحدة الوطنية سبيلا وحيدا لتفويت الفرصة على أعداء الثورة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار