البرلمان الاوروبي يرفع الحصانة عن مارين لوبن بعد تصريحات عنصرية ضد المسلمين

رمز الخبر: 90557 الفئة: دولية
مارين لوبن

رفع البرلمان الأوروبي ، الثلاثاء ، الحصانة عن رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبن بعد تصريحاتها العنصرية التي شبهت فيها صلاة المسلمين في الشارع بـ"الاحتلال ، ما يمهد الطريق أمام إدانتها بـالحض على الكراهية العرقية .

و صوت البرلمان الأوروبي لصالح رفع الحصانة عن النائبة الأوروبية مارين لوبن استجابة لطلب القضاء الفرنسي، لكي يتسنى له ملاحقة رئيسة الجبهة الوطنية اليمينية الفرنسية لأنها شبهت صلاة المسلمين في الشارع بـ”الاحتلال” . وأيد النواب برفع الأيدي في جلسة موسعة في ستراسبورغ رفع الحصانة عن النائبة الأوروبية المنتخبة في 2004. و كانت لوبن ادلت بتصريحات عنصرية شبهت فيها إقامة المسلمين للصلوات في الشارع بـالاحتلال ، وهو ما أصرت عليه مجدداً الاثنين. والتصويت على رفع الحصانة جاء بطلب من نيابة ليون التي ترغب في ملاحقة لوبن قضائيا ً. و في 19 حزيران أيدت لجنة الشؤون القضائية في البرلمان بغالبية كبرى رفع الحصانة عن لوبن. واستبقت رئيسة الجبهة الوطنية النائبة في البرلمان الأوروبي منذ 2004 هذا القرار قائلة في تصريح لتلفزيون”ال سي اي” : “نعم. سيحصل هذا الأمر لأنني منشقة ، لكنني لا أخشى ذلك على الإطلاق واستخف به”.
و كانت لوبن نددت آنذاك بـ”الصلوات في الشارع” من قبل المسلمين، الأمر الذي وصفته بـ”الاحتلال من دون دبابات ولا جنود إلا انه مع ذلك يبقى احتلالاً”. وتعتبر لوبن أن جنحتها الوحيدة هي أنها “تجرأت على قول ما يفكر به كل الفرنسيون، أي أن الصلوات في الشارع- والتي أقول لهم إنها مستمرة في الأراضي الفرنسية – هي احتلال”. وتابعت لوبن في حديثها التلفزيوني الاثنين “أتمسك بكلامي ورفع الحصانة النيابية عني سيصوت عليه خصومي السياسيون من اليمين واليسار، ولا مشكلة عندي في ذلك”. واعتبرت رئيسة الجبهة الوطنية أن الهدف من ذلك “محاولة ترهيبي”، مضيفة “الفت إلى أن الحصانة تبقى سارية على نواب يختلسون المال”، لكن “حين يتعلق الأمر بتصريحات سياسية تنظم محاكمة (…) وآمل في أن اكسبها”، كما أعربت عن تمسكها “بحريتها للتعبير”. وقبل لوبن حرم برونو غولينيش النائب الأوروبي أيضا من الجبهة الوطنية مرتين من حصانته البرلمانية بعد تصريحات، أدت إلى ملاحقته قضائياً في فرنسا.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار