العميد اسماعيلي: أمريكا أسقطت طائرة الركاب للضغط على ايران واجبارها لقبول القرار 598

رمز الخبر: 90908 الفئة: سياسية
فرزاد اسماعىلی

اشار قائد مقر خاتم الانبياء (ص) للمضادات الجوية العميد فرزاد اسماعيلي اليوم الاربعاء الي العدوان الامريكي علي الشعب الايراني عام 1988 ، و اعتبر ان هدف الولايات المتحدة الأمريكية من اسقاط طائرة الركاب المدنية "الايرباص" كان للضغط علي ايران قبول القرار 598 .

و أكد العميد اسماعيلي الذي كان يتحدث صباح اليوم ذكري اسقاط طائرة الركاب الايرانية الايرباص من قبل الطراد الامريكي "فينسن" في الخليج الفارسي عام 1988 أن القوات الامريكية التي جاءت الي المنطقة بذريعة حماية ناقلات النفط للدول الحليفة لها  اقترفت هذه الجريمة البشعة . و قال اسماعيلي " ان الرحلة 655 التي قامت بها طائرة الايرباص 300 التابعة لشركة الخطوط الجوية الايرانية بدأت بعد تحديد مسيرها وفق القوانين الدولية الا ان الفرقاطة الامريكية استهدفتها واطلقت عليها صاروخ أدي الي استشهاد جميع ركابها البالغ عددهم 290 شخصا بينهم النساء والاطفال اضافة الي بعض المسافرين من الدول الاخري ". وأكد العميد اسماعيلي أن كل الادلة الدامغة تظهر أن الطراد الذي اطلق الصاروخ باتجاه الطائرة كان علي علم مسبق بمسيرها و الجهة التي تريد الهبوط فيها مفندا المزاعم التي أطلقها المسؤولون الامريكان حينذاك بعدم علمهم بهوية الطائرة حيث لدي أمريكا أجهزة متطورة بإمكانها تحديد نوع الطائرة هل انها مدنية أم مقاتلة اضافة الي الاتصال الهاتفي بين الطائرة و برج المراقبة في الامارات التي كانت الطائرة في طريقها اليها . 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار