سليمان فرنجية : الخلاف السني الشيعي تصنعه المطابخ العالمية خدمةً لأمريكا و«إسرائيل»

رمز الخبر: 91036 الفئة: دولية
سليمان فرنجية

أعتبر رئيس تيار ˈالمردةˈ في لبنان النائب سليمان فرنجية أن المطابخ العالمية هي التي تعمل علي صناعة الخلاف بين الشيعة و السنة خدمة لكيان الاحتلال الصهيوني ، مجدداً موقفه الداعم لسلاح المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني وحماية السيادة اللبنانية.

و قال فرنجية خلال احتفال أقامه تيار ˈالمردةˈ مساء امس الثلاثاء في مدينة زغرتا (شمال لبنان) تكريماً لطلابه الجامعيين المتخرجين : ˈإنّها مرحلة العولمة ، و ليست مرحلة الكلام ، و صحيح أنّه لا يمكن التأثير من قبلنا علي ما يحدث ، لكن لا يجب أن نغيّر قناعاتنا ، و الذي يُرسم في المطابخ العالمية للمنطقة هو للوصول إلي خلافٍ سنّي - شيعي يمتدّ في آسيا وإيران وباكستان وأفغانستان لخدمة «إسرائيل» و أمريكا و الغرب ، وهو لا يخدم أبداً لا السنّة ولا الشيعةˈ . و أضاف : ˈلهذا أنا مع سلاح المقاومة لأنّه موجّه ضدّ «إسرائيل» ، و حامي للسيادة ويسمح لي بالتفاوض من موقع القوّة عند الحديث عن السلام . و لست مع هذا السلاح إلي الأبد . فمتي تحقّق السلام العادل والشامل ومتي عادت فلسطين، أنا مع تسليم هذا السلاح إلي الشرعية بعد أن نكون قد حقّقنا السلام المشرّفˈ. و سأل فرنجية : ˈلو وقف جميع اللبنانيين بوجه سلاح حزب الله فهل بإمكانهم نزعه ؟ˈ، مضيفاً : ˈعلينا تفادي المشاكل الداخلية وحصر الخلاف داخل المؤسّسات السياسيّة لأنّ ذلك أهون بكثير من نقلها إلي الشارع. فالظروف المقبلة صعبة جدّاً وعلينا اجتيازها بسلامˈ. و أكد أن ˈمن بين السياسيين ، هناك فريق يخاف علي لبنان وفريق لا يهمه إلا ما يعود بالفائدة عليه، وخيارنا هو الحرص علي بلدنا الذي لا يجب أن ندعه ينهار، ونحن متمسكون بخيارنا السياسي ويهمنا أن نكون كلنا فريقاً واحداً نقرأ بكتاب واحد ولنا مفهوم واحد وهدفنا واحدˈ. وانتقد فرنجية مواقف قوي ˈ14 آذارˈ من الاشتباك الذي وقع بين الجيش اللبناني والمجموعات التكفيرية التابعة للشيخ الإرهابي الفار أحمد الأسير في صيدا (كبري مدن جنوب لبنان) الأسبوع الماضي، مشدداً علي أن ˈالتراجع عن المواقف الداعمة والمؤيّدة للقوي الشرعية يصبّ في خانة المخطّطات المرسومة من الخارجˈ، مؤكداً أنّ الجيش اللبناني قام بواجبه في صيدا ولم يتقاعس يوماً في أي مكان ˈلكن بعض السياسيين هم من يتقاعسون في اتخاذ القرار السياسيˈ.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار