مجلة أمريكية: الكونغرس يتهم أوباما بالفشل بسبب دعم "الإخوان" في مصر

رمز الخبر: 91157 الفئة: دولية
«فورين بوليسي»

اكدت مجلة "فورين بوليسي" الامريكية ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعرض لحملة انتقادات حادة من الكونغرس يقودها الحزب الجمهوري وسياسيين أمريكيين بسبب فشل سياسته في مصر ودعم الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي بصورة مطلقة طوال الفترة الماضية و حمّل السفيرة الأمريكية مسؤولية غضب المصريين من واشنطن .

و أكدت هذه المجلة الأمريكية أن تردد الرئيس أوباما في التصدي للإخوان المسلمين خلال العام الماضي وتخليه عن المعارضة الليبرالية، ومساندة الرئيس المصري محمد مرسي في الخطوات المثيرة للجدل التي اتخذها بداية من الإعلان الدستوري وتمرير الدستور وتأجيل الانتخابات البرلمانية ، كان من الأخطاء التي ارتكبتها إدارة أوباما، ودفعت بمصر للموقف الحالي. وأضافت المجلة تقول " كانت الخطوات الديكتاتورية التي اتخذها مرسي طوال الفترة الماضية سببا في غضب المعارضة، خاصة أن الإدارة الأمريكية قابلتها بصمت ولم تتدخل ولم تستجب لغضب المعارضة، فيما اعتبره الكثيرين موافقة أمريكية على ما يجري". ويطالب العديد من أعضاء الحزب الجمهوري في الكونغرس بدعم مطالب الشعب المصري وزيادة المساعدات العسكرية للجيش المصري في الوقت الحالي، لإجبار الرئيس محمد مرسي على الاستجابة لمطالب الشعب. ويرى عدد من أعضاء الحزب الجمهوري أن الإخوان المسلمين استطاعوا التسلل للكونغرس، ومنهم إيد رويس، رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، الذي قال " إن احتجاجات المصريين جاءت نتيجة استيلاء حكومة الرئيس مرسي على السلطة". ومن جانبه، أوضح مايكل ماكويل، رئيس لجنة الأمن الداخلي، أن إدارة أوباما انتهجت سياسة خاطئة خلال الفترة الماضية تجاه مصر، واعتقدت خطأ أنها قادرة على إقامة علاقات ايجابية "التودد" مع جماعة الإخوان في مصر، مثلما تعتقد أيضا قدرتها على التحاور مع النظام الحاكم في إيران. وانتقدت المجلة تحركات السفيرة الأمريكية آن باترسون في القاهرة وأنها كانت سببا في تأجيج غضب المصريين تجاه الولايات المتحدة، نظرا لدعمها المستمر لجماعة الإخوان وتدخلها في الشأن الداخلي المصري ماضية نحو تعزيز هذه الجماعة فى مصر.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار