في بيانها الثالث ..

"تمرد البحرين" : 14 أغسطس لحظة أنفجار توازي 14 فبراير

رمز الخبر: 95332 الفئة: الصحوة الاسلامية
گروه تمرد

أصدرت حركة "تمرد البحرين" بيانها الثالث فجر اليوم الأربعاء أكدت فيه بأن تاريخ الرابع عشر من أغسطس/آب ، سيكون لحظة انفجار جديدة توازي في قوتها و معادلاتها و تحولاتها الاستيراتيجية يوم الرابع عشر من فبراير .

و قال البيان : لقد "بدأت تتشكل ملامح تمرد البحرين" منذ الدعوة الأولى لأنَّ شعب البحرين العظيم ، بأطيافه المتنوعة ، يبادر للتغيير الايجابي بكل أمل و اندفاع ، وبحس وطني خالص يهدف إلى التخلص من الاستبداد، لذلك فإنَّ يوم 14أغسطس المجيد وعبر جهود وطنية مشتركة سيكون هو يوم انهاء حكم الفرد ، وصولا لتحقيق قيم المواطنة كاملة وكسر حالة الاستفراد بالسلطة والثروة، وتحقيق الإرادة الشعبية في تقرير المصير ورسم مسار ملامح البحرين الجديدة التي يكون فيها الشعب أساس الشرعية وصاحب السيادة المطلقة ومصدر السلطات جميعاً" . و أضاف البيان : "إنَّ هذه اللحظة التاريخية تتطلب خطابا جديدا مبنيا على الممارسات؛ لذلك نقول بايجاز للعقل الأمني والقبلي الذي يدير السلطة ، لقد فشلت خياراتك الأمنية في فترة الطوارئ، وفشلت معالجاتك البوليسية التي مازالت مستمرة، وفشل خيار التدخل السعودي والاجنبي السلبي؛ والرابع عشر من أغسطس هو لحظة انفجار جديدة توازي في قوتها ومعادلاتها وتحولاتها الاستيراتيجية يوم الرابع عشر من فبراير المجيد" . و أكد البيان أن يوم 14 أغسطس المجيد سيكون يوما مفصليا في مسار الثورة في البحرين ؛ حيث سيشكل انطلاقة جديدة في العمل الثوري والسياسي السلمي المعارض، وإنَّ هذا النظام المارق وداعموه، الذين مازالوا يتفنون في استخدام الخيارات الأمنية لمعالجة الأزمة السياسية عليه أن يتوقع خطوات سلمية تصعيدية غير مسبوقة . و قال البيان : "إنَّ المجتمع الدولي -الذي مازال يقدم الغطاء السياسي والأمني للنظام البحريني المستبد، للحؤول دون حدوث التغيير في البحرين ويساعد في تغطية وارتكاب الإنتهاكات المروعة- يتحمل المسؤولية الإنسانية والأخلاقية والقانونية لأية تجاوزات سيرتكبها النظام ضد حراكنا السلمي المشروع، وسيكون شريكا في أية تجاوزات وجرائم" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار