خاص بوكالة " تسنيم "

الشعب الامريكي ينظم تظاهرات احتجاجا علي التدخل العسكري الامريكي في سوريا

رمز الخبر: 95672 الفئة: دولية
تظاهرات امریکا

شارك العشرات من أهالي ولاية لوس انجليس الي جانب أهالي المدن الامريكية الاخري في تظاهرات احتجاجا علي سياسة التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الاخرى التي يعتمدها البيت الابيض الامريكي في الشرق الاوسط وخاصة في سوريا.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في واشنطن أن هذه التظاهرات شارك فيها العشرات من كبار الشخصيات واعضاء المنظمات المعارضة للحرب في شتي أرجاء أمريكا حيث دانوا التدخل العسكري لأمريكا و حلف الناتو و الكيان الصهيوني في الحرب التي تشهدها سوريا حاليا . و أطلق علي الفترة من 28 حزيران الي 17 تموز الجاري اسم الاسبوع الوطني للكفاح حيث ينظم فيه المعارضون للتدخل الامريكي في سوريا تظاهرات احتجاجية. وشارك في هذه التظاهرات عدد من الشخصيات المعارضة للحرب بينها رمزي كلارك المدعي العام الامريكي السابق وسينتيا مك كيني من الاعضاء السابقين في الكونغرس الامريكي. ورأي المشاركون في هذه التظاهرات أن المزاعم الواهية بشأن استخدام الحكومة السورية الاسلحة الكيمياوية  أدت الي المزيد من التوتر في سوريا . وأكد المتظاهرون أن ادارة اوباما التي تزعم كسابقاتها أنها قلقة من اوضاع حقوق الانسان والديمقراطية في سوريا الا ان حلفاء أمريكا في هذا السيناريو هي كل من قطر والسعودية اللتين تعتبران حكومتين مستبدتين. 

وفي لوس انجليس شارك حوالي مائة معارض في تظاهرات شهدتها أكثر المناطق ازدحاما وهم يحملون لافتات كتب عليها شعارات / ضعوا نهاية لالحرب في سوريا/ و / أمريكا اخرجي من الشرق الاوسط/. و شارك في هذه التظاهرات عدد من الجنود الامريكان المحاربين القدامي فيما تحدث في التظاهرات جندي شاب تم طرده من الجيش قبل مدة قصيرة و قال " ان المسؤولين في سلاح البحر كانوا يقولون للجنود يوميا يجب أن نخشي من ايران وسوريا والآن نري يجب أن نخاف علي أنفسنا من حكومتنا " . و شاركت في التظاهرات منظمات مختلفة من دول أمريكا اللاتينية والفلبين وافريقيا وعدد كبير من المنظمات التي تعني بحقوق الانسان.  وانتقد أحد اعضاء مجموعة ANSWER الادارة الامريكية بسبب سياستها الداخلية وأكد أن هذه الادارة تسببت في القضاء علي مئات آلاف فرص العمل من خلال الغاء الخدمات الاساسية بذريعة التقشف الاقتصادي خلال الاعوام الثلاثة الماضية لكنها تنفق من جهة اخري مليارات الدولارات لاتساع نطاق الحرب في الدول الاخري والتجسس علي المواطنين الامريكيين.

 

الجدير بالذكر أن تظاهرات لوس انجليس تعتبر فقط جزءا من التظاهرات الواسعة النطاق التي تشهدها المناطق الامريكية الاخري احتجاجا علي سياسة الادارة الامريكية الحالية. و يكشف الهجوم الامريكي علي العراق عام 2003 والحرب التي شنها الكيان الصهيوني علي لبنان في عام 2006 بدعم امريكي وهجوم حلف الناتو في عام 2011 ومحاولات امريكا وحلفائها الراهنة لتوسيع رقعة الحرب في سوريا واطلاق التهديدات ضد بعض الدول منها الجمهورية الاسلامية الايرانية تظهر كلها محاولات أمريكا وحلفائها الاستحواذ علي منطقة الشرق الاوسط التي تضم أكبر مصادر النفط .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار