وزير النفط : مستعدون للتفاهم مع دول العالم في اطار المصالح المشتركة

رمز الخبر: 95683 الفئة: سياسية
رستم قاسمي وزير النفط

اعتبر وزير النفط رستم قاسمي ان الحظر ليس اسلوبا مناسبا لايجاد التفاهم و قال في كلمة القاها امس الاربعاء امام مؤتمر "الامن و الطاقة"ˈالمنعقد في مدينة فرانكفورت الالمانية "انه وبعد انتخاب شخص عالم دين و ملم بالعلاقات الدولية رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية .. فاننا مستعدون للتفاهم والتعامل مع جميع الدول في اطار المصالح المشتركة" .

و اضاف قاسمي ان اهمية تامين الطاقة ليست خافية علي احد و ان توفير الامن في مراحل انتاج و نقل واستهلاك الطاقة في العالم يجب ان يوضع في جدول الاعمال بشكل متزامن . كما اعتبر قاسمي تسييس موضوع الطاقة التي تحتاجها الشعوب والاسواق العالمية ، من اسباب عدم الاستقرار في مجال امن الطاقة وقال : للاسف فان هذا الاجراء دخل حيز التنفيذ من خلال فرض حظر غير عادل علي النفط الايراني . و اكد وزير النفط عدم جدوى فرض الحظر في سير تنمية وتطوير صناعة النفط وانتاج الطاقة بايران و قال ان الحظر لم ولن يتمكن ابدا من وقف تصدير النفط الايراني وان الجمهورية الاسلامية الايرانية قامت بتصدير نفطها في اصعب الظروف و حافظت علي امن الطاقة . و اشار الي ان الحظر الغربي شكل فرصة لايران الاسلامية ، مضيفا بان ايران الاسلامية تنتج حاليا 630 مليون متر مكعب من الغاز و4 ملايين برميل من النفط يوميا و رغم الحظر الغربي فانها وظفت في العام الماضي استثمارات بقيمة 30 مليار دولار في صناعة النفط والغاز . و صرح قاسمي : من خلال اجراء الانتخابات الرئاسية الحماسية الاخيرة في ايران التي شارك فيها اكثر من 72 بالمائة من الشعب الايراني فقد انتخب شخص عالم دين ملم بالعلاقات الدولية وضع شعار التعامل مع العالم في سلم اولوياته و امل ان يتم تعامل جيد بين ايران و الدول الاوروبية في اطار ضمان المصالح الثنائية وسياسات الجمهورية الاسلامية وذلك بعد بدء الحكومة الجديدة ممارسة مهامها . ودعا قاسمي الشركات الغربية للاستثمار في صناعة النفط و الغاز الايرانية والافادة  من فرصة الاستثمارات الرابحة في هذه الصناعة . و حول حالة انعدام الامن في بعض دول منطقة الشرق الاوسط بما فيها مصر وسوريا وتاثيرها علي امن انتاج ونقل الطاقة في العالم قال قاسمي : للاسف فان بعض الدول تتعرض حاليا لهذه الحالة و نحن نبذل قصاري جهدنا لاحلال الامن في المنطقة وان هذه السياسة هي السياسة العامة التي تتبعها الجمهورية الاسلامية الايرانية . واكد قاسمي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبامتلاكها مصادر غنية بالطاقة في المنطقة تسعي دوما وراء احلال الامن والاستقرار لكي تصل هذه المصادر الي المستهلكين بامان كامل . واشار الي الفتوي الصادرة من قائد الثورة الاسلامية حول حرمة الاستخدام غير السلمي للطاقة النووية وقال ان ايران الاسلامية لن تسعي ابدا وراء انتاج سلاح نووي وان هذا الموضوع سيثبت للعالم مؤكدا حق الجمهورية الاسلامية الايرانية في الافادة السلمية من الطاقة النووية .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار