جنبلاط : إذا لم نقرأ رسالة الضاحية نكون أغبياء لا مسؤولين

رمز الخبر: 95912 الفئة: دولية
جنبلاط

اعتبر رئيس ˈالحزب التقدمي الاشتراكيˈ في لبنان النائب وليد جنبلاط اليوم الخميس أن عملية التفجير الإرهابية التي استهدفت الضاحية الجنوبية لبيروت الثلاثاء الماضي ˈيجب أن تكون رسالة إلي الجميعˈ ، مشدداً علي أهمية الإسراع في تشكيل ˈحكومة وحدة وطنيةˈ.

و لفت جنبلاط في حديث لصحيفة ˈالسفيرˈ اللبنانية نشرته اليوم إلي أن ˈما حدث في الضاحية الجنوبية قد يحدث في غيرهاˈ ، مضيفاً القول : ˈإذا لم نقرأ رسالة الضاحية، فنكون بالفعل أغبياء لا مسؤولينˈ . و أشار إلي قرب انتهاء ولاية قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي ، و ضرورة التمديد له في ظل عدم وجود حكومة قادرة علي اتخاذ القرارات، منبهاً في هذا الإطار إلي ˈ أن حصول فراغ في قيادة الجيش وفي الأركان سيكون فراغاً مدمراًˈ، وقال: ˈأنا أحذر الجميع وأنبههم إلي هذا الخطرˈ. وحول رأيه في سبب استهداف الجيش، قال : البعض (من قوي 14 آذار هم) أسري مرض (الإرهابي الفار أحمد) الأسير ، و قال : ˈلقد أسرهم فيروس الأسير، في البداية احتضنوا الأسير، ثم كبروه، وارتاحوا إلي أن هذا الأسير يعبر عن أحشائهم الغريزيةˈ. وشدّد جنبلاط علي ˈأن الآن ليس وقت محاولة تسجيل النقاط بين صلاحيات الرئاسة الثانية (مجلس النواب) والرئاسة الثالثة (الحكومة) ، مشيراً إلي أن الرئيس نبيه بري ˈوضع النقاط علي الحروف وعلينا أن نلاقيه في منتصف الطريقˈ وقال: ˈلننته من كل هذا التخبط، وننتهِ بشكل خاص من مسألة التمديد لقائد الجيش ورئيس الاركان، ثم أن هذه ˈالسفسطةˈ الدستورية وبالتحديد من قبل ˈ14 آذارˈ غير مقبولةˈ . و أعلن جنبلاط استعداده لتسهيل مهمة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، ˈإلي أبعد الحدودˈ، مؤكداً أنه لن يسير ˈإلا بحكومة وحدة وطنية، تنال الثقة من مجلس النوابˈ، وقال : ˈلا يستطيع احد أن يلغي أحداً، وتمام سلام يقول إنه هو الضامن، وأنا أصدقه، وفي الوقت ذاته لا أؤيد أبداً قيام حكومة أمر واقعˈ . وتمني جنبلاط ˈبعد التفجير الذي حصل في الضاحية، أن نخرج من موضوع ما يسمّي الثلث المعطلˈ، (مشيراً بذلك إلي مطالبة فريق ˈ8 آذارˈ بحصة الثلث الذي يستطيع من خلاله تعطيل إقرار أي مشروع داخل الحكومة لا يتوافق مع مبادئه أو تطلعاته), معتبراً ˈأن البلد كله معطل سياسياً واقتصادياً وأمنياً، وهذا يوجب أن ندوّر الزوايا، وننظم الخلاف في الحكومة، ونخفّض لهجة التصعيد وتبادل الاتهام والشتائم والشروط التعجيزية، ونضع آلية فعلية للتنسيق بين الأجهزة الأمنية، من اجل درء أي تفجير جديدˈ. ورداً على سؤال قال جنبلاط : ˈأتمني أن تخلق فينا الرسالة المتفجرة في الضاحية بعض المسؤولية ، و تخرجنا من عصبياتنا ومن القفص الذي يأسر البعض نفسه فيه ، «اسرائيل» تتفرّج علينا ، والأميركي يقول إن الحرب في سوريا مستمرة لعشر سنوات جديدة ، يعني أن سوريا تدمر الي ان يعقد الاميركيون صفقة مع الروس ، وعلامَ سيتفقون ؟ لا أحد يعرف. ونحن هنا نجر أنفسنا الي خراب بلدنا، ألم يحن الوقت لكي ننظر من حولنا ونتّعظ ونقفل حنفية المزايداتˈ .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار