"إضراب الغضب" يعم أراضي 48 ضد تهويد النقب وسلطات الاحتلال الصهيوني تشن حملة اعتقالات

تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 منذ الساعات الاولى لصباح اليوم الاثنين إضراباً شاملاً تحت شعار "إضراب الغضب" ، رفضاً لمخطط "برافر" الاستيطاني الذي يقضي بمصادرة مئات آلاف الدونمات من أراضي عرب النقب ، و يهجر عشرات الآلاف من فلسطينيي النقب من قراهم ، فيما شنت سلطات الاحتلال الصهيوني حملة اعتقالات .

"إضراب الغضب" یعم أراضی 48 ضد تهوید النقب وسلطات الاحتلال الصهیونی تشن حملة اعتقالات

و سيتم بموجب مشروع "برافر" الذي صادق عليه "الكنيست" الصهيوني بالقراءة الأولى ، مصادرة  800 ألف دونم من الأراضي العربية في النقب ، كما ستهدم 36 قرية و يهجر قرابة 40 ألف مواطن ، كما ستحصر الفلسطينيين الذين يشكلون 30 في المائة من سكان النقب ، بواحد في المائة فقط من أراضي هذه المنطقة . و قالت لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية ، التي تضم كافة القوى السياسية والشعبية الوطنية في الداخل الفلسطيني في بيان صحفي : "إن إدارة الكنيست الصهيوني قررت أن تحيل اليوم الاثنين مشروع قانون "برافر" لمصادرة الـ 800 ألف دونم في النقب إلى لجنة الكنيست ؛ لتحديد اللجنة البرلمانية المخولة باستكمال عملية سن القانون العنصري وإقراره بالقراءة الثانية والثالثة . و أضافت اللجنة، إن هذه الخطوة تأتي ردا على إضرابنا العام احتجاجا على محاولة سن هذا القانون الأسود ، وعليه فإن حكومة «إسرائيل» تعلن التصعيد في الهجوم علينا وعلى حقوقنا وبقائنا في بيوتنا وأراضينا" . وأشارت اللجنة إلى أن تظاهرات احتجاجية ضد هذا المخطط ستنظم في أكثر من 15 نقطة في المثلث والنقب والجليل في الداخل الفلسطيني بينها مسيرة مركزية ستنظم في النقب ، و تنطلق من أمام جامعة "بن غوريون" حتى تصل إلى مكتب تهجير وترحيل عرب النقب، أي ما يسمى " مديرية توطين البدو" .

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة