في حديث للصحفيين...

ولايتي يؤكد ان بندين من مجموع 8 بنود القرار الاممي 598 لم تنفذا بعد

رمز الخبر: 99104 الفئة: سياسية
علی اکبر ولایتی

أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الدكتور علي اكبر ولايتي ان بندين من مجموع 8 بنود القرار الاممي 598 الدولي الخاص بوقف الحرب التي فرضها ديكتاتور العراق صدام المقبور ضد ايران الاسلامية في ثمانينات القرن الماضي هما السابع والثامن لم تنفذا حتى الان .

و شدد ولايتي الذي كان يتحدث أمس الثلاثاء بمناسبة الذكري السنوية لموافقة الجمهورية الاسلامية الايرانية على القرار 598 ، علي أن البند السابع يدعو ايران والعراق الي المساعدة اعادة بناء كلا الجانبين معربا عن أمله بأن يتم تسوية هذا الموضوع. ورأي وزير الخارجية الايراني الاسبق أن هذا الامر يتطلب بذل جهود دولية واقليمية معربا عن ثقته بأن دول المنطقة ترحب بالتعاون مع ايران حيث يمكن تطبيق هذا الموضوع علي أرض الواقع. وبخصوص البند الثامن نّوه ولايتي أن البند المذكور يخص تعاون 8 دول في الخليج الفارسي بينها 6 اعضاء بمجلس التعاون في الخليج الفارسي اضافة الي ايران والعراق في العمل للحيلولة دون اثارة التوتر والعمل علي تجنب الحرب الذي لم يتم تنفيذه رغم التحضير له. وحول البنود الـ 6 الاولى من القرار خاصة البند الـ 6 منه قال مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية " ان هذا البند تبلور بعد مدة من الجهود الدبلوماسية الايرانية اضافة الي الجهود الكثيرة التي بذلها الامين العام للامم المتحدة حينذاك خافيير ديكويلار عبر تشكيله اللجنة الحقوقية الدولية التي توصلت الي هذه النتيجة بعد عامين أن صدام هو الباديء بالحرب ضد ايران " . وتابع قائلا " ان الامام الخميني طاب ثراه كان يبدي اهتماما بالغا بهذا البند لكي ينسحب المعتدي الي خارج الحدود التي احتلها وتحديد المعتدي وهو الذي اعلنه خافيير بيريز ديكويلار حيث يعتبر مؤشرا مهما لمظلومية ايران التي تعرضت لهجوم صدام بدعم الكثير من الدول الاخري وحظي هذا الامر أيضا تأييد ودعم كل الدول الاعضاء الـ 15 في مجلس الامن الدولي".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار