نتانياهو يروّج سياحياً للهيكل المزعوم والأنفاق أسفل الأقصى

رمز الخبر: 100574 الفئة: انتفاضة الاقصي
انفاق اسفل المسجد الاقصى

كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث اليوم الجمعئ النقاب عن قيادة رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتانياهو بشكل مباشر وغير مباشر حملة للترويج سياحياً للهيكل المزعوم و الأنفاق أسفل المسجد الأقصى .

وأشارت المؤسسة في بيان ، إلى حملات إعلامية عالمية سياحية يقودها نتانياهو في الأشهر الأخيرة ، عبر تصوير حلقات لبرنامج تلفزيوني أميركي مشهور يحمل اسم قناة السفر"travel channel" يشكل فيها نتانياهو الشخصية المركزية ويقدم شروحاً للرواية «الإسرائيلية» بشأن الهيكل المزعوم، وكان آخرها تصوير حلقة خاصة للترويج سياحياً للأنفاق التي حفرها ويحفرها الاحتلال أسفل المسجد (النفق اليبوسي- نفق الجدار الغربي)، الذي يمتد على مسافة نحو "500" متر أسفله . و أوضح البيان أن محيط النفق ملاصق من منطقة باب المغاربة وحتى المدرسة العمرية أسفل الجدار الشمالي للمسجد، وهو النفق الذي يسميه الاحتلال "حشمونائيم" كما تضمنت الحلقة المذكورة شروحا عن الهيكل المزعوم. وأضاف أن صحيفة «اسرائيل اليوم» ذكرت في تقرير لها، أن نتانياهو زار قبل نحو أسبوعين موقع الأنفاق برفقة زوجته وابنه، وقدم شروحا عن الحجارة الضخمة التي بني منها الجدار الغربي "الهيكل المزعوم" ومنها حجر ضخم زنته "600" طن، مدعياً أنه من بقاياه، وعن الصلاة اليهودية التي لم تنقطع أمام أقرب نقطة يسميها الاحتلال "قدس الأقداس" وهي نقطة وسط النفق اليبوسي، تقع مباشرة مقابل قبة الصخرة، وهي أشبه بكنيس يهودي وسط الأنفاق . وأشارت المؤسسة في بيانها ، إلى أن نتانياهو دعا إلى زيارة الموقع، قائلا وهو يتلمس الحجارة الضخمة: "من الضروري جدا لمس هذه الحجارة، من الضروري مجيئكم إلى هنا واستشعار هذه الحجارة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار