الدكتور الهلباوي : «اسرائيل» ترتعد من دعم ايران الاسلامية لقضية فلسطين

أكد الدكتور كمال الهلبازي القيادي المنشق و المتحدث السابق بإسم جماعة الاخوان المسلمين أن كيان الاحتلال الصهيوني يرتعد من دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للقضية الفلسطينية التي راى انها بحاجة الي ارادة حقيقية عربية واسلامية .

الهلباوی

و شدد الهلباوي الذي كان يتحدث لمراسل وكالة "تسنيم" الدولية للأنباء علي أن تحقيق الأهداف الفلسطينية انما يتم عبر توحيد مواقف كل الدول العربية والاسلامية موضحا أن هذه القضية سوف تحقق اذا توفرت الارادة اللازمة لدي كل الدول العربية والاسلامية لتحرير الارض المحتلة . و رأي الهلباوي أن تحقيق الاهداف الفلسطينية انما يتم فقط من خلال القضاء علي الكيان الصهيوني مشيدا بالجمهورية الاسلامية الايرانية بإعتبارها البلد الوحيد الذي نادي دائما بضرورة تحرير الاراضي الاسلامية المحتلة واتخذ مواقف واضحة وشفافة في هذا الخصوص. واعتبر الهلباوي الكيان الصهيوني العدو الرئيس للعالم الاسلامي والمسلمين كافة مؤكدا أن تل ابيب حاولت دائما اثارة النزاعات بين المجموعات الاسلامية للحيلولة دون تحقيق أهداف الثورة الفلسطينية مشددا علي أن هذا الكيان لم يمتنع عن أية محاولة لتحقيق هذا الهدف. وأوضح المتحدث السابق بإسم حزب اخوان المسلمين في مصر أن مواقف طهران أدت دائما الي اثارة غضب الكيان الصهيوني اللقيط ووصفها بالبلد الوحيد في المنطقة الذي يقف أمام الاستكبار العالمي بكل قوة ويدعو الجميع الي توحيد الصفوف لتحرير اولي القبلتين للمسلمين من دنس الصهاينة. وأشاد الدكتور الهلباوي بقائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي لمواقفه المشرفة ازاء القضية الفلسطينية مؤكدا أن سماحته يتبوأ مكانة خاصة وذلك لأنه يدعو دائما الدول الاسلامية الي توحيد الصفوف وحذر هذه الدول من مصادرة ثوراتها من قبل أمريكا والصهيونية العالمية والاستكبار العالمي. وأشار الي قلق سماحته من الهيمنة الاجنبية علي المنطقة التي تنم عن مواقفه المعادية للاستكبار موضحا أن آية الله الخامنئي حذر دائما من مصادرة ثورات دول المنطقة من قبل عناصر متغلغلة وغير مؤهلة. ووصف الهلباوي ايران بالبلد الكبير والمقتدر  في المنطقة مؤكدا أن هذا البلد واجه منذ انتصار ثورته الاسلامية المباركة الكثير من العراقيل التي وضعها الاستكبار العالمي في طريقه ولايزال يواصل نهجه في مواجهة أعداء الدول الاسلامية وتقدمه في مختلف المجالات ليسجل تقدما علي الدول الاخري في المنطقة.

 

أهم الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار