صحيفة لبنانية : جنبلاط أعاد تقويم موقفه من الأزمة السورية

أعلنت صحيفة ˈالديارˈ اللبنانية أن رئيس ˈالحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان النائب وليد جنبلاط أعاد تقويم موقفه من الأحداث السورية ، مشيرة إلي أن مواقف جنبلاط انتقلت من ˈالهجوم علي النظام إلي المطالبة بالنأي بالنفس عما يحصل في سورياˈ.

ولید جنبلاط

و كان جنبلاط أخذ موقفاً متطرفاً جداً من الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه ودعا أبناء الطائفة الدرزية للانخراط مع المعارضة السورية المسلحة في حربها ضد النظام، وأصدر مؤخراً فتوي أهدر فيها دم كل درزي يؤيد الرئيس الأسد ونظامه. وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الاثنين إلي تصريح كان أدلي به جنبلاط قبل نحو سنتين وقال فيه " إنني أجلس علي ضفة النهر وانتظر، ولا بد يوماً ما من أن جثة عدوي تمرّ أماميˈ. و قال التقرير "ان جنبلاط ˈلم يعد ينتظر جثة عدوه علي ضفة النهر، بل يبحث عن المخارج التي تنقذه والطائفة من الغرق في أمواج الطوفان ، لذلك آثر ˈتنظيم الخلافˈ مع أخصامه وطبق هذه المقولة انطلاقاً من الواقع الميداني الدرزي، فطوي صفحة خلافه مع (رئيس الحزب الديمقراطي الزعم الدرزي) الأمير طلال إرسلان وكذلك مع الوزير (السابق والزعيم الدرزي) وئام وهاب علي قاعدة «أمن الجبل الدرزي فوق كل اعتبار، لان ما يجوز في الزمن العادي، محرم في المراحل الاستثنائية حيث الآفاق مسدودة ولعبة الأمم لا ترحم أحداً في ˈبازارˈ المصالح الدولية، وجنبلاط يرفض أن يذهب فرق عملة في صراع العمالقةˈ. و نقلت ˈالديارˈ عن أوساطها أن ˈجنبلاط أخذ الكثير من الدروس والعبر من أحداث 7 أيار (الاشتباكات المسلحة مع حزب الله في العام 2008)، في وقت لم يتعلم منها فريق 14 آذار لذلك انتقل إلي مربع الوسطية مبقياً علي شعرة معاوية مع رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري وعلي قاعدة ˈتنظيم الخلافˈ حيث يتواصل معه هاتفياً في المناسبات وأمام بعض الاستحقاقات الداهمة، وكما الأمر مع فريق 14 آذار وخصوصاً ˈالتيار الأزرقˈ كذلك انسحب الأمر علي العلاقة مع حزب الله حيث يمارس الفريقان سياسة تنظيم الخلاف ميدانيا من خلال الاجتماعات الأمنية بين الفريقين وقد أعيد تنشيط اللقاءات الأمنية مع الحزب اثر الصاروخين اللذين أطلقا علي الضاحية من منطقة عاليه (منطقة درزية في جبل لبنان).


 

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار