زيارة بندر بن سلطان إلى موسكو أتت بطلب وإلحاح سعودي !؟

رمز الخبر: 108791 الفئة: دولية
بندر بن سلطان

في خطوة لافتة و تحول مهم قد ينعكس على مسار الأزمة السورية قام بندر بن سلطان رئيس جهاز المخابرات السعودية ، الاربعاء ، بزيارة إلى العاصمة الروسية موسكو التقى خلالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، فيما اكد مصدر خاص أن الزيارة أتت بطلب وإلحاح سعودي .

و قالت وكالة أنباء "موسكو" إن الرئيس الروسي بحث مع الأمير السعودي الوضع في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ، نقلاً عن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف . و نقلت فضائية "الميادين" عن مصدر "خاص" أن "الزيارة تمت بطلب وإلحاح من السعوديين بعد تسلمهم إدارة الملف السوري" . و تربط بندر بن سلطان علاقة شخصية سابقة مع الرئيس الروسي بوتين ، إذ مكث نحو شهر في موسكو قبل إبعاده للمغرب عام 2008/2009 ، خلال فترة الصراعات داخل الأسرة الحاكمة . و يشير المصدر إلى أن مغزى الزيارة أنها تعكس حجم الإحباط لدى السعودية لآلية تعاطي الرئيس أوباما مع الملف السوري وتردده في التدخل العسكري . كما يرمي بندر و السعودية أيضاً إلى تجاوز وإضعاف إيران إقليمياً ، واختبار مدى مرونة الموقف الروسي بالنسبة للتعاطي مع سوريا ، و التأثير على موقف روسيا للاحجام عن بيع أسلحة لإيران مقابل بروز السعودية كزبون بديل لأسلحتها . و يشير المصدر إلى أنه سيتعذر على بندر النجاح في مهمته أو التأثير على الموقف الروسي من سوريا ؛ حيث أن الرئيس بوتين لن يتنازل عن مواقفه ومصالح روسيا القومية إلى جانب سوريا . و تتوافق مواقف موسكو و الرياض حيال العديد من قضايا المنطقة باستثناء الملف السوري ؛ حيث تعارض روسيا تزويد المعارضين السوريين بالأسلحة وتطالب بالضغط عليهم من أجل الجلوس إلى المفاوضات في مؤتمر جنيف 2 ، بينما تسعى السعودية إلى تسليح المعارضين السوريين، بهدف إسقاط النظام السوري ، خصوصاً عقب سيطرة مجموعة من المعارضين السوريين المقربين من السعودية على رئاسة الإئتلاف السوري المعارض ، والحديث عن انتقال الملف السوري من الجانب القطري إلى نظيره السعودي وتحديداً الأمير بندر بن سلطان.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار