وزارة خارجية ايران الاسلامية : إطار المفاوضات معد سابقاً ولا يحقق مطالب الشعب الفلسطيني

رمز الخبر: 108793 الفئة: سياسية
وزارة الخارجیة

اصدرت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الإيرانية اليوم الخميس بياناً بمناسبة "يوم القدس العالمي" و دعت أحرار العالم للمشاركه الواسعة في مراسم احياء هذا اليوم و اكدت أن العودة إلى طاولة المفاوضات بين الفلسطينيين و الصهاينة إطارها معد مسبقاً ، و لن يحقق مطالب الشعب الفلسطيني المشروعة .

و اعلنت وزارة الخارجية في بيانها أن "الإدارة الأمريكية بصفتها المدافع الأول عن الكيان الصهيوني ، عادت مرة أخرى كوسيط لتخوض مواجهة جديدة مع الشعب الفلسطيني المظلوم، وتعلن انطلاق مرحلة جديدة من مفاوضات التسوية بين الجانب الصهيوني والسلطة الفلسطينية" . و أكد البيان أن "إطار هذه المفاوضات معد مسبقاً ، وبالتالي فإنها لايمكن أن تحقق مصالح الشعب الفلسطيني ومطالبه المشروعة" . و شدد البيان على"حماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في أقصى بقاع العالم ، وذلك كرمز لمكافحة الظلم والاحتلال وإرهاب الدولة ، والتمييز العنصري الصهيوني، مع التأكيد على تحقيق الحريه والعدالة"، لافتاً إلى أن "أميركا وحلفاء الكيان الصهيوني الآخرين، حاولوا على مرّ السنوات الماضية ، من خلال التقليل من أهمية القضية الفلسطينية ، أن يظهروها بأنها قضية عربية أو قومية ، ويسعون اليوم إلى إخراج القضية الفلسطينية من أولويات العالم الإسلامي والمنطقة ، من خلال إثارة الأزمات في المنطقة ، سيما إشعال الحرب بالنيابة في سوريا" . و أشار البيان إلى أن إحياء "يوم القدس العالمي" يجري في الوقت الذي يحيي أبطال المقاومة في لبنان ذكرى الانتصار الرائع في حرب الـ 33 يوماً و ذلك كرمز لعزيمة وإرادة تيار المقاومة ضد الصهيونية" ، مشيراً إلى أن "الهزائم المتتاليه للجيش الصهيوني المدجج بالسلاح في مواجهة حركة المقاومة وحماته، ما جعلهم يدقون مرة أخرى على طبل التسوية" . و رأى البيان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترى أن المصدر الأساس لأزمة الشرق الأوسط يكمن في "استمرار احتلال فلسطين ، واستمرار النزعة العدوانية للكيان الصهيوني" ، مؤكداً أن "مشكلة الشرق الأوسط ليست في نقص مشاريع السلام ، بل احتلال الأراضي المتعلقة بالآخرين ، وعدم الاهتمام بجذور الأزمة، وعدم التزام الكيان الغاصب للقدس بالمواثيق والقوانين الدولية، والاصرار على تجاهل الحقوق التاريخية والمشروعة للشعب الفلسطيني، ومنع تشكيل الحكومة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار