«روبرت فيسك» : مرسي يرفض الاستغناء عن منصبه كرئيس .. و«الإخوان» لن يعودوا للسلطة

رمز الخبر: 108861 الفئة: دولية
رابرت فیسک

نشرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية ، الأربعاء، مقالًا للكاتب "روبرت فيسك" ضمن سلسلة مقالاته اليومية عن الأزمة في مصر ، تحت عنوان «نهج البارونة أشتون الهادئ أوصلها في النهاية إلى مكان مرسي السري» ، اكد فيه ان جماعة «الإخوان المسلمين» لن يعودوا الى السلطة .

و استهل «فيسك» المقال بتساؤلات عما دار بين كاثرين أشتون ، الممثلة العليا للسياسة الأمنية والشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، والرئيس المعزول "محمد مرسي" المحتجز في مكان سري منذ عزله ، و قال إن «أشتون لم تفصح عما دار بينها وبين مرسي وكيف خاطبته عند لقائه هل استخدمت لقب الرئيس مرسي أم السيد مرسي أو ربما سيدي فقط ؟ ». وتابع «فيسك»: «من الواضح أن الرئيس مرسي ، أو مرسي ، أو الرئيس يرفض حتى هذه اللحظة الاستغناء عن منصبه كرئيس ، ومن الواضح أيضا أن الاخوان المسلمين لن يعودوا مجددا إلى السلطة .. إذن ما الحل؟ هل يمكن أن يكون هذا هو السؤال الذي طرحته أشتون على مرسي عند لقائه؟». وأضاف أن الجيش المصري لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة لدى الشعب الذي يرفض العودة إلى حالة الفوضى، والعنف، والانهيار الاقتصادي، وهي الأشياء التي ميزت حكم مرسي. وقال «فيسك» في ختام مقاله إنه بالعودة إلى ثورة 25 يناير سنجد أن المصريين نضجوا بالفعل على الرغم من سنوات من الحكم الديكتاتوري، ولكن جماعة الإخوان المسلمين لم تنضج بالشكل الكافي، فلا أحد يستطيع إنكار أن الجماعة تفاوضت مع نظام مبارك بينما الجميع كانوا في ميدان التحرير، ولكن ما حدث أن الجماعة اكتسبت كلمة «الشرعية».. الكلمة التي يرددها الجيش أيضًا.. هل استخدمت أشتون الكلمة ذاتها؟.. أراهن أن مرسي فعل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار