انصار 14 فبراير تدعو جماهير شعب البحرين إلى الخروج بمسيرات يوم القدس العالمي

رمز الخبر: 108995 الفئة: انتفاضة الاقصي
14 فبرایر بالبحرین

حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين جماهير الشعب وجماهير سائر الشعوب العربية والإسلامية وسائر المسلمين والأحرار والشرفاء في مختلف أنحاء العالم إلى الخروج في مظاهرات ومسيرات عارمة يوم غد الجمعة بمناسبة يوم القدس العالمي تلبية لنداء الإمام الخميني الراحل لإفشال مخططات أعداء الإسلام والقضية الفلسطينية وعلى رأسهم الشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا.

و جاء في بيان : "إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير شعب البحرين وجماهير سائر الشعوب العربية والإسلامية وسائر المسلمين والأحرار والشرفاء في مختلف أنحاء العالم إلى الخروج في مظاهرات ومسيرات عارمة تلبية لنداء الإمام الخميني الراحل لإفشال مخططات أعداء الإسلام والقضية الفلسطينية وعلى رأسهم الشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا". وأضاف البيان "إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير شعبنا البحراني الرازح تحت وطأة الإحتلال الخليفي والإحتلال السعودي ووطأة الهيمنة والإحتلال الأمريكي والبريطاني، والذي يتعرض إلى حملة إبادة جماعية وجرائم حرب ممنهجة، والذي يتعرض يوميا لعمليات القمع والمداهمات والإقتحامات وإعتقال شبابه الرسالي الثوري المقاوم لثنيه عن إحياء يوم القدس العالمي وإحيائه لفعالية "عاصفة التمرد" التي ستقام في مختلف أنحاء البحرين في 14 أغسطس القادم، إلى إحياء يوم القدس العالمي وعدم الإعتناء بالدعوات العقيمة والسقيمة لحكم العصابة الخليفية الأموية السفيانية المروانية المحتلة لبلادنا، وأن لا ينساق وراء حملات التأجيج الطائفي والمذهبي وأن يقيم فعاليات يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان كما أقامها في كل عام وبكل قوة وكثافة" . و طالب البيان "جماهير الشعوب الإسلامية أن تجعل من هذا اليوم العظيم وهذه المناسبة العظيمة التي تقام سنويا بحضور الملايين من أبناء الشعوب الإسلامية والعربية إلى إعلان هذا اليوم كيوم مقاومة العدو الصهيوني وإفشال مؤامرات ومشاريع التطبيع والحوار مع الكيان الصهيوني والإصرار على تحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر" . و اكد البيان "إن يوم القدس العالمي أصبح يوما تاريخيا وعالميا للتأكيد على خيار المقاومة والممانعة وعدم الإستسلام للمشاريع الصهيوأمريكية البريطانية، وإفشال مشاريع الإستسلام والمصالحة مع الكيان الصهيوني الذي ترعاه الحكومات القبلية الإستبدادية في العالم العربي والإسلامي وفي مقدمتها الحكم الإستبدادي في الرياض والحكم الصهيوني في الدوحة" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار