جبهة النصرة تختطف 200 كردي في ريف حلب.. والكرد يعلنون النفير

رمز الخبر: 109017 الفئة: دولية
جبهة النصرة و الاكراد

فيما يحتدم الصراع بين جبهة النصرة وما يسمى بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" الارهابية مع الأكراد .. اختطف 200 كردي من بلدتين كرديتين في ريف حلب شمال سورية والأحزاب الكردية تعلن النفير العام لمقاتلة التنظيمات "الجهادية" .

فقد وصلت حدة التوتر بين الأكراد وجبهة النصرة إلى أشدها، حيث قام مقاتلون ينتمون لجبهة النصرة ومرتبطون بتنظيم القاعدة بخطف نحو مئتي مدني من بلدتين كرديتين في ريف حلب شمال سوريا ، وفق ما صرّح به المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أكد "سيطرة مقاتلي جبهة النصرة على بلدة تل عرن في ريف حلب"، فيما لا تزال قرية تل حاصل محاصرة من قبلهم. واندلعت الاشتباكات بين الطرفين بعد دعوة أحد أمراء الدولة الإسلامية إلى مقاتلة لواء "جبهة الأكراد" حيث شنّ مقاتلو الدولة الإسلامية هجوماً على مقر كتيبة كردية في تلّ حاصل ما أدى إلى مقتل قائد الكتيبة. و أججت سلسلة الأحداث الصراع بين الأكراد والتنظيمات المتشددة، وعلى رأسها دعوة الأكراد في سورية إلى "النفير العام" في مواجهة هذه التنظيمات. هذه الدعوة جاءت بعد اغتيال المسؤول الكردي عيسى حسو في شمال شرق البلاد. ولم يكتف الأكراد بإعلان النفير العام. فبعد سيطرة الاتحاد الديمقراطي الكردي على منطقة رأس العين، وطرد مقاتلي جبهة النصرة منها، أعلن الحزب عن مسودة دستور إدارة ذاتية، تتضمن تأليف حكومة من مهامها محاربة الإرهاب. وفي السياق نفسه بثّ ناشطون كرد مشاهد على شبكات التواصل لحظة قيام تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" بتفجير دار الشعب الكردي في مدينة "تل أبيض" بريف محافظة الرقة، وهو عبارة عن مركز ثقافي يتغنى به الشعب الكردي في المنطقة ويعتبر دار الشعب الكردي أحد أهم مكونات الثقافة الكردية في المنطقة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار