في ختام مسيرات يوم القدس العالمي ..

أحمدي نجاد : «إسرائيل» زرعت في المنطقة للهيمنة على العالم الإسلامي

رمز الخبر: 109279 الفئة: سياسية
احمدي نجاد

وصف رئيس الجمهورية المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد ، اليوم الجمعة ، الصهيونية بأنها ثمرة الرأسمالية الغربية ؛ مؤكداً أن الامام الخميني (قدس سره) بدد كل مخططاتهم و أعاد القضية الفلسطينية إلى الأمة الإسلامية بإعلانه يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك .

و في كلمته التي القاها ظهر اليوم في ختام مراسم إحياء يوم القدس العالمي بالعاصمة طهران أشار الرئيس أحمدي نجاد إلي ضرورة بحث ظروف وجود الكيان الصهيوني عبر التاريخ ، واصفا الصهيونية بأنها ثمرة الرأسمالية الغربية ؛ و مؤكداً أنها لا تمت بصلة لا لليهودية ولا لأي دين آخر . و حذر احمدي نجاد بأن الهدف من قيام «اسرائيل» في قلب العالم الإسلامي هو بسط الهيمنة عليه ؛ لافتاً إلى أن الكيان الصهيوني بات يتدخل في شؤون العالم الإسلامي عبر أساليب وطرق متعددة ، جاهدا لبث الفرقة بين المسلمين. وشدد احمدي نجاد على أن القضية ليست مساحة من الأرض وإنما القضية هي نهب ثروات العالم الإسلامي والسيطرة عليها . و أضاف قائلا ً: نأمل أن تقف البشرية جيدا على جرائم الكيان الصهيوني الغاصب .. فاللوبي الصهيوني يدير مقدرات العالم فيما لا يتجاوز عددهم عن 60 ألف شخص ، واصفاً الكيان الصهيوني بأنه مظهر للفكر المادي الاستعماري . و أشار إلى أن الذين يرفعون راية حرية الرأي و الفكر يمنعون التحدث حول حقيقة وجود الكيان الصهيوني وقضية المحرقة ؛ لافتاً إلى أن الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالمحرقة يكشف حقيقة وجود الكيان الصهيوني ومن يقف وراءه . وصرح أحمدي نجاد قائلا : يخطأ كل من يظن أن ما يجري في فلسطين المحتلة هو مجرد صراع بين الفلسطينيين والصهاينة . و أكد الرئيس احمدي نجاد أن المفاوضات مع الكيان الصهيوني لن تصل إلى نتيجة ؛ و قال : نحن لسنا دعاة حروب وإنما ندعو إلى المفاوضات السياسية بشرط أن تكون عادلة . و أوضح أن الغربيون سخروا كل قدراتهم وامكانياتهم من أجل الدفاع عن الكيان الصهيوني؛ لافتاً إلى أن الامام الخميني (قدس سره) قد بدد كل مخططاتهم وأعاد القضية الفلسطينية إلى الأمة الإسلامية . وأضاف: إن يوم القدس العالمي لا يقتصر على دولة وقومية معينة وإنما قضية البشرية كلها . و قال الرئيس أحمدي نجاد إن الهدف من قيام كيان الاحتلال الصهيوني هو الهيمنة على العالم الإسلامي ، داعيا إلى البحث عن ظروف وجود هذا الكيان اللقيط عبر التاريخ . و أشار الرئيس احمدي نجاد إلى أن الكيان الصهيوني يتدخل في شؤون العالم الإسلامي عبر أساليب وطرق متعددة ويحاول جاهدا بث الفرقة بين المسلمين، داعيا إلى تعرف البشرية على جرائم هذا الكيان الغاصب.
يتبع ....

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار