ما هي الأهداف الحقيقية للضربة العسكرية الغربية لسوريا ؟

رمز الخبر: 128727 الفئة: دولية
خريطة الاهداف التي سيتم ضربها بسوريا.jpg

بينما باتت طبول الحرب على سوريا تقرع بقوة ، والحديث عن هذه الضربة بات رهن أيام بحسب مصادر غربية ، و التحضيرات لها على قدم وساق ، ما يُسرَّبُ من معلومات يكاد يضع صورة شاملة للضربة وأهدافها الميدانية والسياسية .

 

فيما يلي تقرير يلخص الأهداف المعلنة للضربة الغربية لسوريا :

بينما تقترب ساعة الصفر ، يبدو أن القرار الغربي قد اتخذ بشأن توجيه ضربة عسكرية لسوريا . و حتى الآن لا تزال الأهداف الإستراتيجية غير معلنة بوضوح ، بيد أن التصريحات الأوروبية والأميركية تشير إلى بعض منها ، والتحليلات تشير إلى أخرى .
و الأمر المعلن غربياً هو الرد على استخدام أسلحة كيميائية عبر ضربات محددة لبنك أهداف من دون أي نية لتغيير النظام السوري . و خلف الكواليس يدور حديث عن أهداف إستراتيجية أمنية و سياسية تسعى القوى الغربية إلى ضرب مراكز القوة لدى الجيش السوري ولا سيما الدفاعات الجوبة وإخراج سلاح الطائرات من معادلة الصراع مع المعارضة المسلحة ، وبالتالي إضعاف القوة السورية وتغيير موازين القوى على الأرض، بعدما تقدم الجيش السوري بنحو لافت بانتصاره في معركة القصير .. عندها تفتح أبواب جنيف وغيرها لفرض الشروط الغربية على الحكومة السورية لإيجاد تسوية على مقاس المعارضة .
هدف آخر قد لا يكون بعيداً عن المخططات الأميركية؛ إنشاء حزام جغرافي أمني على الحدود مع فلسطين المحتلة وعلى الحدود مع تركيا، فالإدارة الأميركية تحاول حماية «إسرائيل» القلقة من استمرار النظام السوري ومن تداعيات سقوطه في آن معاً، كما تحاول تأمين منطقة شمالية للمعارضة المسلحة تكون منطلقاً لعمليات عسكرية في الوسط والجنوب .
إذاً يبدو أن إسقاط النظام غير وارد و بقائه قوياً متماسكاً غير وارد ، والهدف الحقيقي في لعبة البيضة و الحجر الأميركية ، كما يقول مراقبون ، هو تفتيت سوريا الداعمة للمقاومة وإخراجها من المعادلة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار