رويترز: السعودية و"اسرائيل" تبغيان تحقيق هدف واحد هو مهاجمة سوريا وتوجيه ضربة لايران

رمز الخبر: 131555 الفئة: دولية
الملک السعودی عبد الله

أكدت وكالة رويترز للأنباء أن كلا من السعودية وكيان الاحتلال الصهيوني يبغيان تحقيق هدف واحد الا وهو مهاجمة سوريا وتوجيه ضربة الي الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أفادت وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء نقلا عن رويترز أن الرياض وتل أبيب يحاولان اقناع البيت الابيض علي القيام بهجوم عسكري علي سوريا والهدف الذي يربطهما هو هدف مشترك يكمن في توجيه الضربة الي طهران. وأشارت هذه الوكالة الي القرار الأخير للرئيس الامريكي بشأن ارسال اقتراح اعتماد الخيار العسكري ضد سوريا الي الكونغرس موضحة أن السعودية والكيان الصهيوني ورغم أنهما يكرهان بعضهما الا انهما ينويان الضغط علي واشنطن لتحقيق هذا الهدف. وأكدت الوكالة أن الرياض وتل ابيب تجنبا توجيه انتقاد علني للرئيس الامريكي بشأن قراره الأخير فيما أعلن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو الاحد الماضي ثقته بنفسه ودعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الاسرة الدولية الي بذل الجهود لإنهاء العنف في سوريا. ورأت أن الكيان الغاصب للقدس والسعودية توصلا الي قناعة بأنه لايمكن التعويل علي أمريكا كما كانا يثقان بها في السابق موضحة أن الجانبيان يعتبران واشنطن عاجزة عن منع طهران من الاستحواذ علي العالم العربي ولهذا حاول نتانياهو الايحاء للصهاينة بأن كيانه قادر علي الدفاع عن نفسه دون الحصول علي دعم أمريكا. وقالت " ان السعودية تعتبر ايران منافسا لها في التغلغل الي المنطقة ولهذا فقد عمدت الي مواجهة مخططات طهران ليس في سوريا فحسب بل في كل الدول العربية من خلال دعم المعارضين للحكومة السورية والعمل علي اسقاط الرئيس السوري بشار الاسد ". واعتبرت الكشف عن بعض الوثائق الدبلوماسية الامريكية السرية أظهر بأن الملك السعودي يرغب بشدة للجوء واشنطن الي اعتماد الخيار العسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث جاء في احدي هذه الوثائق أن  الملك عبد الله يدعو واشنطن الي قطع رأس الافعي لإنهاء ما اسماها بالتهديدات النووية الايرانية. وكان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قد أعلن امتعاضه في كلمته التي القاها الاحد امام الجامعة العربية لتردد اوباما في اتخاذ قراره ضد سوريا عندما قال " ان الكلام وحده لايكفي " .

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار