بثينة شعبان : امريكا تستخدم الاكاذيب والادعاءات لاستهداف سوريا وشعبها

رمز الخبر: 133359 الفئة: دولية
شعبان

شنت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان هجوما على امريكا متهمة اياها باختلاق الاكاذيب لتبرير عدوانها العسكري على سورية، ودعت الراي العام العالمي الى انتظار النتائج التي ستعلنها لجنة التحقيق الدولية .

وقالت شعبان، في مقابلة مع محطة التلفزة الامريكية سكاي نيوز، ان دمشق  ليست مسؤولة عن اعتداءات 21 آب/ اغسطس ، بل المسؤول عن ذلك المعارضة التي خطفت الاطفال والرجال من قرى اللاذقية ونقلتهم الى الغوطة قبل ان تضعهم في مكان واحد وتستخدم الاسلحة الكيماوية ضدهم .
وأكدت أن واشنطن تدعي انها ستستهدف في ضرباتها مراكز الاسلحة في سورية تماما كما ادعت استهداف مراكز اسلحة الدمار الشامل في العراق. وهذا مايعني انها تستخدم الاكاذيب والادعاءات ذاتها من اجل استهداف سوريا وشعبها .
واضافت هذه ليست ضربة، انما عدوان على كل القوانين والشرائع الدولية وعلى ميثاق الامم المتحدة وعلى اخلاق التعامل بين الدول. وأكدت انه عدوان غير مبرر وليس له اي دافع على الاطلاق والغرب يحرض عليه من منع الحوار بين السوريين ومن منع عقد "جنيف-2" ومن منع اي حل للأزمة السورية لأنهم هم الذين بدأوها.
واعربت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية عن اعتقادها بان الشيء الذي يجب ان يحدث هو ان ينتظر العالم نتائج  لجنة التحقيق الدولية التي جاءت الى سورية وتعاونت معها الحكومة بشكل ممتاز وباعتراف اللجنة.
واضافت الامر الغريب هو ان تأتي اللجنة الى سوريا وفي اليوم ذاته تبدأ العواصم الغربية وواشنطن باتهام دمشق ومن دون اي دليل او مستند بأنها هي التي استخدمت الاسلحة الكيماوية.
وتابعت شعبان ، ان هذا الاتهام ياتي كحلقة في سلسلة من الاتهامات التي استمرت منذ عامين ونصف ، وتتصاعد حدتها كلما أتت لجنة دولية او كلما كانت هناك مبادرة او تغيير للدستور او جهد لمحاولة حل الازمة في سورية . ولفتت الى ان التجيش الامريكي الحالي من اجل العدوان على سورية هو استمرار للعدوان الذي بدأ منذ عامين ونصف وسبّب القتل والتهجير والمآسي للشعب السوري.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار