العميد اسماعيلي : الاجواء الايرانية آمنة للدول الصديقة وعكس ذلك لأي عمل عدواني

رمز الخبر: 133402 الفئة: دولية
اسماعيلي

قال قائد مقر خاتم الانبياء(ص) للدفاع الجوي للجيش العميد فرزاد اسماعيلي " ان الاجواء الايرانية آمنة للدول الصديقة في اطار القوانين الدولية وعكسها لأي عمل عدواني جوي.

وأكد المسؤول في كلمة له مساء أمس الاربعاء أمام  جمع من الملحقين العسكريين الاجانب المعتمدين لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية وحشد من القادة العسكريين وعلماء الدين أنه وفقا للتعاليم الدينية والاسلامية والمباديء السائدة في النظام الدفاعي بالبلاد فإن القوات المسلحة الايرانية وخاصة مقر خاتم الانبياء (ص ) للدفاع الجوي، ستستفاد من قدرتها المتنامية في أي عملية ردع لتهديدات الاستكبار العالمي وفي الحفاظ علي المصالح الوطنية واحلال السلام والصداقة والاستقرار والامن في جميع الدول المطالبة بالحرية والمستقلة والصديقة. واعتبر العميد اسماعيلي اثارة الفرقة والصراعات والخلافات في مصر بعد انقاذها من الديكتاتورية والحرب الاهلية في سوريا والجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني والهجمات الارهابية في العراق من قبل المجموعات التكفيرية وانعدام الامن في افغانستان والممارسات القمعية ضد الشعب البحريني لمطالبته بحقوقه المشروعة بأنها من النماذج البارزة للتوترات التي اثيرت بسبب تدخل الحكام الطامعين في العالم وعدم الاهتمام بالسيادة الوطنية والاستقلال والحرية والسيادة الشعبية والكرامة الانسانية وحقوق الشعوب في تقرير مصيرها. وانتقد القوي العظمي بسبب تعاملها المزدوج مع القضايا العالمية مثل الاستفادة من التكنولوجيا النووية السلمية وحقوق الانسان والارهاب وماشابه ذلك. وتابع قائلا " رغم الضغوط المضاعفة التي تمارسها اميركا والدول الغربية على ايران فإن الشعب الايراني شارك بشكل حماسي في الانتخابات الرئاسية الاخيرة الامر الذي يدل علي دعمه للنظام الاسلامي " . ثم أشار الى الابهة الفارغة التي اوجدها الكيان الصهيوني لقبته الحديدية وقال " ان هذا النظام الدفاعي كان فاشلا وضعيفا جدا امام صواريخ حزب الله و حماس "، مؤكدا أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد بأن قوة الاستكبار العالمي والكيان الغاصب للقدس وهمية ودعائية تهولها وسائل الاعلام الاستكبارية ، لذلك فانهم لن يقدروا علي الصمود امام الموجة العظيمة للشعوب وقدرة ايمانها ووحدة كلمتها. وشدد اسماعيلي على ان ايران دولة كبيرة وقوية ومستقلة وذات حضارة تاريخية وتعتبر في المعادلات السياسية بالعالم دولة مؤثرة وفاعلة وقاعدة لارساء الاستقرار في المنطقة. وأكد أن خطة ايران الاسلامية في موضوع الامن العالمي ترتكز علي بناء الثقة المتبادلة والتعامل البناء مع دول المنطقة والعالم ماعدا الكيان الغاصب للقدس، وفي جميع المجالات خاصة في المجالات الدفاعية بناء علي الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والمواقف المتكافئة. وشدد العميد اسماعيلي علي أن ايران الاسلامية وصلت في مجال الدفاع الجوي الي حالة الاكتفاء الذاتي خاصة في تصميم وانتاج انواع الرادارات وانظمة جمع المعلومات والاتصالات والقيادة والسيطرة وكذلك انواع انظمة ارض - جو الصاروخية والمدفعية لمواجهة التهديدات المختلفة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار