اتحاد برلمانات دول العالم الاسلامي يدعو لـ«الغضب من أجل القدس» يوم غد الثلاثاء

رمز الخبر: 147449 الفئة: انتفاضة الاقصي
اقتحام المسجد الاقصى

وجّه رئيس اللجنة السياسية في اتحاد برلمانات دول العالم الإسلامي الدكتور فيصل أبو شهلا ، دعوةً إلى حكومات و شعوب الدول التي يمثلونها باعتبار يوم غد الثلاثاء يومَ غضبٍ في كافة العواصم الاسلامية رفضًا للمخططات الصهيونية التي تستهدف تهويد مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وقال أبو شهلا في بيانٍ وجهه إلى رؤساء ووفود وأعضاء وممثلي العالم الإسلامي : إن "مدينة القدس التي اعتبرت في مؤتمر أبوظبي العاصمة الروحية لكافة دول العالم الإسلامي والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين، تتعرض لهجمةٍ شرسة من جانب المستوطنين اليهود". و أشار إلى أن "المستوطنين الصهاينة يحاولون تهويد المدينة المقدسة بممارسات مستمرة منذ بداية احتلالهم للقدس، سواءً كانت محاولات السيطرة على الأماكن الإسلامية وتغيير طبيعتها، أو حصار القدس وعزلها عن محيطها العربي والإسلامي، أو الضغط على سكانها ليتركوا بيوتهم ويخرجوا منها لفرض الطابع اليهودي جغرافياً وديموغرافياً على المدينة المقدسة، وهو ما نوهنا إليه دائماً في اجتماعاتنا وبياناتنا". وتابع أبو شهلا قائلا : "لقد تمادى الاحتلال الصهيوني وقطيع المستوطنين في الأسابيع الأخيرة باقتحاماتٍ متكررة للأقصى وباحاته، بهدف تقسيم المسجد المبارك لتخصيص أيام لليهود أسوةً بما فعلوه في الحرم الإبراهيمي في الخليل". و شدد ابو شهلا على أن "الشعب الفلسطيني سيتصدى لهذه المخططات، وهذه الهجمات"، منوهاً إلى أن "الشعب الفلسطيني سيظل على عهده متمسكاً بأرضه، ومدافعاً عن مقدساته، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، باذلاً في سبيل ذلك كلَّ ما هو غالٍ ونفيس" . هذا و تزامنت دعوة أبو شهلا مع إعلان الصهاينة عزمهم تنظيم مسيرة بالقدس يوم غد الثلاثاء، لفرض مخططات استيطانية تستهدف تقسم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ومكانياً، بغطاء سياسي وعسكري صهيوني .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار