نائبة بريطانية : أمريكا تريد ضرب سوريا بسبب الكيمياوي .. لكنها تبيعه الى السعودية !!؟

رمز الخبر: 147720 الفئة: دولية
النائبة البريطانية سارة ولاستون

قالت النائبة البريطانية سارة ولاستون ، في تصريحات لصحيفة "الغارديان البريطانية ، أن الولايات المتحدة الأمريكية ترسل رسالة "مشوّشة" الى العالم بشكل لا يصدق في حال اقدامها على عمل عسكري ضد سوريا ، مؤكدة انها "تريد ضرب سوريا بحجة امتلاكها الاسلحة الكيمياوية .. لكنها في نفس الوقت ، تبيع هذه الاسلحة الى العربية السعودية" !! .

و اتهمت ولاستون ، و هي أحد أعضاء مجلس العموم الذين صوتوا بالأغلبية ضد مقترح رئيس الوزراء ديفيد كاميرون المشاركة في عمل عسكري ضد سوريا ، "الولايات المتحدة و «إسرائيل» باستخدام الأسلحة الكيميائية وفق الطريقة التي يناسبهم" ، و قالت : "ماذا فعلنا في حرب العراق ؟ و هل فعلا انقاذ أرواح" . و أضافت : "حين ذهبنا الى أفغانستان ، هل كنّا نتوقع اننا سنصل الى ما نحن فيه اليوم؟" . و ذكّرت ولاستون بالخطوط الحمراء التي تجاوزها دكتاتور العراق المقبور صدام في العام 1985 ، و كيف انّ الغرب غضّ النظر عن جرائم الابادة بالأسلحة الكيمياوية التي قام بها صدام ابان الحرب المفروضئ علد ايران ، سعياً وراء مصالحه التي كانت تتوافق يومها مع سياسات دكتاتور بغداد .
وكانت الحكومة السورية قد اتهمت مسلحي المعارضة باستخدام اسلحة كيمياوية ، و كشفت عن العثور على حاويات سعودية لمواد تستخدم في صناعة الغازات الكيمياوية في مواقع المسلحين . و عرض التلفزيون السوري مجموعة من الحاويات والمعدات التي تستخدم في صناعة الغازات الكيمياوية في مستودع في منطقة جوبر و أشار الى أن من بين هذه الحاويات براميل مصدرها السعودية . و بحسب صحيفة الاندبندنت البريطانية فإن جهاز الاستخبارات السعودي الذي يديره بندر هو الذي أطلق شرارة الاتهامات في الغرب ضد الحكومة السورية باستخدام غاز السارين الكيمياوي في شباط الماضي وبعدها بفترة وجيزة نفذت مجزرة خان العسل التي راح ضحيتها عشرات العسكريين والمدنيين السوريين بقذيفة مشحونة بغاز الكلور على أيدي "جبهة النصرة" و "الجيش الحر" الذي اعترف بأن غرفة عملياته كانت هناك .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار