روحاني : قادة المسلمين في امريكا رمز لوحدة المسلمين

رمز الخبر: 151033 الفئة: الصحوة الاسلامية
روحانی

اعتبر الدكتور حسن روحاني رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ، قادة المسلمين في امريكا بانهم رمز للوحدة بين المسلمين ، و قال اننا بحاجة في الظروف الراهنة الي وحدة الجميع سواء في القضايا الجزئية او في المبادئ.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس روحاني مع حشد من القادة والشخصيات المؤثرة في المجتمع الاسلامي الاميركي ، حيث رحب بقدوم العلماء والشخصيات والمفكرين والدعاة في المجتمع الاميركي، موجها الشكر والتقدير لمنظمي اللقاء . و اوضح رئيس الجمهورية ان الدعوة للدين في عالم اليوم يعتبر سهلا وصعبا في الوقت ذاته ، و اشار الي حالة الافراط و التفريط لدي بعض المجموعات في المجتمع الاسلامي ، و قال ان البعض انبهر امام حضارة الغرب وانصهر فيها وكأنه لا ينبغي الاستفادة سوي من المناسك والعبادات في الاسلام وليس اي شيء اخر في عالم اليوم . من جانب اخر اضاف روحاني ان المجتمع الاسلامي وجيل الشباب قد ابتليا بالافراط والتفريط ازاء حضارة الغرب وتبلورت في بعض المجتمعات قراءة عن الاسلام خلال الاعوام الاخيرة وكأنه ليس في الاسلام باب سوي الجهاد . و اعرب الرئيس روحاني عن الاسف لانه في بعض الحالات تحول قتل البشر الي عمل جيد واكد قائلا ان اثارة الرعب والهلع في صفوف المجتمعات قد تحولت الي اسلوب لاخافة الكافر او جره الي الاستسلام . و قال رئيس الجمهورية ان اسوأ المشاكل بعد التدخلات الاجنبية اليوم في العالم الاسلامي وفي منطقة الشرق الاوسط الحساسة، هي التطرف والعنف والارهاب وللاسف ان هذا التطرف يروج له احيانا باسم الدين والجهاد. واشار الرئيس روحاني الي مشاكل العالم الاسلامي الراهنة ، و اضاف : علينا في المستقبل الافادة من خبرات بعضنا البعض وينبغي علي دعاة الدول بمختلف الثقافات استخدام افضل اسلوب لترويج الدين . وقال رئيس الجمهورية، للاسف ان اثارة الخوف من الاسلام تطرح اليوم كاسلوب في العالم . و تابع روحاني في كلمته، ان دور القادة الاسلاميين في المجتمع الاميركي مهم في التقريب بين الشعبين . و اشار الرئيس روحاني الي الازمة السورية ، و قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد بان القرار النهائي في اي دولة هو بيد شعبها وبطبيعة الحال فان مسؤوليتنا جميعا هي العمل للحيلولة دون اراقة الدماء . و اعتبر ان اي شخص يُقتل في سوريا يدعو للاسف ، واضاف : علينا جميعا العمل لحل وتسوية مشاكل المنطقة ومن ضمنها سوريا . 
وفي اللقاء تحدث بعض القادة والشخصيات الاسلامية في امريكا ، حيث شكرا رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للقائه معهم، وطرحوا وجهات نظرهم بكل وضوح وصراحة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار