«معهد واشنطن» : روحاني سيخوض الحوار في اطار قيم الثورة الاسلامية

رمز الخبر: 151175 الفئة: سياسية
معهد امریکی

أشار "معهد واشنطن" لسياسات الشرق الادنى الي ماضي الرئيس حسن روحاني والتزامه بالثورة الاسلامية مؤكدا أنه وانطلاقا من هذا الماضي والالتزام فإنه سيدخل في الحوار مع الغرب علي أساس قيم الثورة الاسلامية ولذا فإن علي الغرب تقييم شخصية الرئيس روحاني في المحادثات .

و أفادت وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء بأن الخبير في شؤون الشرق الاوسط في هذا المعهد "ستيف ديتف" أعرب عن اعتقاده بأن ماضي الرئيس روحاني يظهر التزامه بقيم وأهداف الثورة الاسلامية وأنه يعمل لتقدم الحوار ولا يربطه أي قاسم مشترك مع الغرب بل انه يعمل علي أساس توفير مصالح الثورة الاسلامية ويقوم بتنظيم حواره مع الغرب في هذا الاطار . و زعم هذا الخبير أن هناك حالة من الغموض التي تكتنف شخصية الرئيس روحاني بعد مرور 3 أشهر من انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية في شهر حزيران الماضي حيث أدي هذا الفراغ الي ابدائه آراء متباينة ازاء القضايا الاساسية وموضوع الغرب علي وجه الخصوص . وأكد أن الرئيس الايراني قام بتأليف 10 كتب علي أقل تقدير ونشر 40 مقالة اكاديمية طوال العقد المنصرم تناول في هذه المؤلفات آراءه حيال الغرب. وأشار الي مقال نشره الرئيس روحاني في شهر ديسمبر/ كانون الاول/ عام 2003 عندما كان رئيس الفريق الايراني المحاور في الموضوع النووي أكد فيه أن العامل الأساس في العلاقات بين ايران وأمريكا يجب أن يقوم في اطار قوة ايران في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والدفاعية وخاصة في مجال التقنية المتطورة الحديثة وذلك للحفاظ علي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية واعتبر ذلك ضرورة لتحقيق هذا الهدف الامر الذي سيؤدي بالعدو الي الاستسلام . واعتبر الخبير الامريكي هذا الكلام لرئيس الجمهورية بأنه يظهر مدي التزامه بقيم ومباديء الثورة الاسلامية باعتباره شخصية ثورية ومفكرا يدعم نظام الجمهورية الاسلامية ويؤكد أن كل اجراءاته انما يتم حصرها في داخل هذا النظام. وقال " ان ما يفصل بين روحاني والتفكير التقليدي ويجعله منتميا للتيار الاصلاحي هو اعتقاده بأن الاصلاحات في المجالين السياسي والاجتماعي يمكن أن تؤدي الي الحفاظ علي النظام الايراني ".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار