قلق سعودي من "التقارب" الأمريكي - الايراني والصحافة السعودية تطالب بتعهدات !!

ضجت الصحف السعودية بمقالات تشير الى قلقها مما أسمته بـ"الاتفاق" الأميركي ـــ الايراني ، و ضرورة تقديم الولايات المتحدة تعهدات لهذه الدول ، محذرة من إمكانية خفض أمريكا من مستوى التحالف الأزلي معها ، و احداها كانت صحيفة الشرق الاوسط .

قلق سعودی من "التقارب" الأمریکی - الایرانی والصحافة السعودیة تطالب بتعهدات !!

فقد اشارت صحيفة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر اليوم الاحد و في احد مقالاتها ،  الى  أن "الصفقة بين أمريكا وإيران قد تؤثر بشكل جذري على أمن دول الخليج (الفارسي)" على حد تعبيرها ، وتساءلت "هل تستطيع الولايات المتحدة والغرب عموما، الاستغناء عن دول الخليج (الفارسي) وإعادة إيران شرطيا للخليج (الفارسي)؟". و اضافت الصحيفة : دار خلال الأيام القليلة الماضية حديث حول اتفاق وشيك بين إيران والولايات المتحدة على حل الملفات العالقة ، و تسوية للملف النووي الإيراني ، ورفع للحظر المفروض على طهران ، وبالتالي وضع حد لقطيعة رسمية بين البلدين استمرت لما يقارب 34 عاما . ثم جاء اللقاء الثنائي بين وزيري خارجية البلدين على هامش اجتماع مجموعة 5+1 مع إيران بشأن ملفها النووي ليرفع مدى صحة هذه المعلومات ، ثم الحدث الأكبر الذي أثبت حقيقة هذا الغزل السياسي بين البلدين بالاتصال الهاتفي الذي جرى بين الرئيسين الإيراني حسن روحاني والأميركي باراك أوباما ليؤكد ذلك تلك التكهنات التي جرى تداولها سابقا . و اكدت الصحيفة السعودية ضرورة أن تقدم واشنطن تطمينات ذات مصداقية إلى دول الخليج (الفارسي)، وتعهدات بعدم تقديم تنازلات من دون التشاور مع حلفاء واشنطن في منطقة الشرق الأوسط ؛ لأن "الوفاق الأميركي – الإيراني" يجب ألا يؤدي إلى تأثيرات ونتائج سلبية على مصالح الأطراف الأخرى في منطقة الشرق الأوسط، (على حد تعبيرها). واعادت الصحيفة الى الاذهان  زمن "شرطي الخليج (الفارسي)" وتقارن ظروف إيران الحالية مع ظروفها في ذلك الزمان ، وتدعو الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي الى الالتفاف حول بعضها للوقوف في وجه ذلك ، محذرة من أن أي تقارب اميركي ايراني سيكون حتما على حساب مصالح هذه الدول ، وعليها أيضا أن تتوقع إمكانية أن تخفض الإدارة الأميركية على المدى الزمني من مستوى التحالف الأميركي معها والقائم منذ فترة طويلة.

أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة